التفاسير

< >
عرض

إِنَّ ٱللَّهَ هُوَ رَبِّي وَرَبُّكُمْ فَٱعْبُدُوهُ هَـٰذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيمٌ
٦٤
-الزخرف

خواطر محمد متولي الشعراوي

نلاحظ هنا استخدام الضمير المنفصل {هُوَ} [الزخرف: 64] الذي يفيد القصر، فالله هو ربي، ليس غيره رباً لي ولا لكم {فَٱعْبُدُوهُ} [الزخرف: 64] لأنه حَق {هَـٰذَا} [الزخرف: 64] أي: ما أدعوكم إليه {صِرَاطٌ مُّسْتَقِيمٌ} [الزخرف: 64] طريق سويّ لا عِوجَ فيه.
وقلنا: إن الصراط المستقيم هو الطريق (العِدِل) الذي يُوصِّلك للغاية من أقرب مسافة وبأقل مشقَّة، وإذا كان الطريق يوصلك من إلى، فالطريق إلى الله يُوصِّلك من الله إلى الله، من الله تكليفاً، وإلى الله ثمرة وأجراً، حيث الرجوع إليه وحده.