التفاسير

< >
عرض

ذَلِكَ مِمَّآ أَوْحَىٰ إِلَيْكَ رَبُّكَ مِنَ ٱلْحِكْمَةِ وَلاَ تَجْعَلْ مَعَ ٱللَّهِ إِلَـٰهاً آخَرَ فَتُلْقَىٰ فِي جَهَنَّمَ مَلُوماً مَّدْحُوراً
٣٩
أَفَأَصْفَاكُمْ رَبُّكُم بِٱلْبَنِينَ وَٱتَّخَذَ مِنَ ٱلْمَلاۤئِكَةِ إِنَاثاً إِنَّكُمْ لَتَقُولُونَ قَوْلاً عَظِيماً
٤٠
وَلَقَدْ صَرَّفْنَا فِي هَـٰذَا ٱلْقُرْآنِ لِيَذَّكَّرُواْ وَمَا يَزِيدُهُمْ إِلاَّ نُفُوراً
٤١
قُلْ لَّوْ كَانَ مَعَهُ آلِهَةٌ كَمَا يَقُولُونَ إِذاً لاَّبْتَغَوْاْ إِلَىٰ ذِي ٱلْعَرْشِ سَبِيلاً
٤٢
-الإسراء

الصراط المستقيم في تبيان القرآن الكريم

{ذَلِكَ} الأحكام {مِمَّآ أَوْحَىٰ إِلَيْكَ رَبُّكَ مِنَ ٱلْحِكْمَةِ} معرفة الحق لذاته والخير للعمل به {وَلاَ تَجْعَلْ} أراد أمته، {مَعَ ٱللَّهِ إِلَـٰهاً آخَرَ فَتُلْقَىٰ فِي جَهَنَّمَ مَلُوماً}: من الحقّ والخَلق، {مَّدْحُوراً}: مطرودا، {أَفَأَصْفَاكُمْ}: خصَّكم، يَا مَنْ تصفونه تعالى باتخاذِ البنات، {رَبُّكُم بِٱلْبَنِينَ وَٱتَّخَذَ مِنَ ٱلْمَلاۤئِكَةِ إِنَاثاً} بناتاً {إِنَّكُمْ لَتَقُولُونَ قَوْلاً عَظِيماً * وَلَقَدْ صَرَّفْنَا}: بَيِّناً مكرَّراً هذا المعنى، {فِي هَـٰذَا ٱلْقُرْآنِ لِيَذَّكَّرُواْ}: ليتعظوا {وَمَا يَزِيدُهُمْ}: التصريف {إِلاَّ نُفُوراً}: عن الحق، {قُلْ لَّوْ كَانَ مَعَهُ آلِهَةٌ كَمَا يَقُولُونَ إِذاً لاَّبْتَغَوْاْ}: لطلبوا {إِلَىٰ ذِي ٱلْعَرْشِ سَبِيلاً}: بالمغالبة كما للملوك، أو بطاعته لعلمهم بقدرته.