التفاسير

< >
عرض

قُلْ إِن كَانَتْ لَكُمُ ٱلدَّارُ ٱلآخِرَةُ عِندَ ٱللَّهِ خَالِصَةً مِّن دُونِ ٱلنَّاسِ فَتَمَنَّوُاْ ٱلْمَوْتَ إِن كُنْتُمْ صَادِقِينَ
٩٤
وَلَنْ يَتَمَنَّوْهُ أَبَداً بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ وَٱللَّهُ عَلِيمٌ بِٱلظَّالِمينَ
٩٥
وَلَتَجِدَنَّهُمْ أَحْرَصَ ٱلنَّاسِ عَلَىٰ حَيَاةٍ وَمِنَ ٱلَّذِينَ أَشْرَكُواْ يَوَدُّ أَحَدُهُمْ لَوْ يُعَمَّرُ أَلْفَ سَنَةٍ وَمَا هُوَ بِمُزَحْزِحِهِ مِنَ ٱلْعَذَابِ أَن يُعَمَّرَ وَٱللَّهُ بَصِيرٌ بِمَا يَعْمَلُونَ
٩٦
قُلْ مَن كَانَ عَدُوّاً لِّجِبْرِيلَ فَإِنَّهُ نَزَّلَهُ عَلَىٰ قَلْبِكَ بِإِذْنِ ٱللَّهِ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَهُدًى وَبُشْرَىٰ لِلْمُؤْمِنِينَ
٩٧
مَن كَانَ عَدُوّاً للَّهِ وَمَلاۤئِكَتِهِ وَرُسُلِهِ وَجِبْرِيلَ وَمِيكَٰلَ فَإِنَّ ٱللَّهَ عَدُوٌّ لِّلْكَافِرِينَ
٩٨
-البقرة

الصراط المستقيم في تبيان القرآن الكريم

{قُلْ إِن كَانَتْ لَكُمُ ٱلدَّارُ ٱلآخِرَةُ عِندَ ٱللَّهِ} في عِلْمِه {خَالِصَةً} خَاصَّة بكم {مِّن دُونِ ٱلنَّاسِ} الباقين { فَتَمَنَّوُاْ ٱلْمَوْتَ} ادعوا به على الكاذب منا ومنكم أي: باهلوا {إِن كُنْتُمْ صَادِقِينَ} ولو تمنوا لما بقي أحد منهم {وَلَنْ يَتَمَنَّوْهُ أَبَداً بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ} من الذنوب عَبَّر بها عن النفس؛ لأنها آلة أغلب صنائعها {وَٱللَّهُ عَلِيمٌ بِٱلظَّالِمينَ * وَلَتَجِدَنَّهُمْ أَحْرَصَ ٱلنَّاسِ عَلَىٰ حَيَاةٍ} متطاولة {وَ} أحرص {مِنَ ٱلَّذِينَ أَشْرَكُواْ} خَصَّهُم؛ لإنكارهم البعث {يَوَدُّ أَحَدُهُمْ لَوْ يُعَمَّرُ} لَوْ: للتَمنِّى أي: أن يعمر، وحاصله يقول: ليتني أُعَمَّرُ {أَلْفَ سَنَةٍ وَمَا هُوَ} أحدهم {بِمُزَحْزِحِهِ} بِمُبْعِد نفسه {مِنَ ٱلْعَذَابِ أَن يُعَمَّرَ} تعميره {وَٱللَّهُ بَصِيرٌ بِمَا يَعْمَلُونَ * قُلْ مَن كَانَ عَدُوّاً لِّجِبْرِيلَ} "جِيْر" معناه: عَبْد "إيل" معناه: الله، فما له إنصِافٌ {فَإِنَّهُ نَزَّلَهُ} القرآن {عَلَىٰ قَلْبِكَ بِإِذْنِ} بأمر {ٱللَّهِ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ} من الكتب {وَهُدًى وَبُشْرَىٰ لِلْمُؤْمِنِينَ} وعذاباً وشدة على الكَافِرِيْن {مَن كَانَ عَدُوّاً للَّهِ وَمَلاۤئِكَتِهِ وَرُسُلِهِ وَجِبْرِيلَ وَمِيكَٰلَ فَإِنَّ ٱللَّهَ عَدُوٌّ لِّلْكَافِرِينَ} أي: له، وضع المُظْهَر مَكان المُضْمَر تسجيلاً على كفرهم، وقس عليه نظائره.