التفاسير

< >
عرض

كَيْفَ يَهْدِي ٱللَّهُ قَوْماً كَفَرُواْ بَعْدَ إِيمَانِهِمْ وَشَهِدُوۤاْ أَنَّ ٱلرَّسُولَ حَقٌّ وَجَآءَهُمُ ٱلْبَيِّنَاتُ وَٱللَّهُ لاَ يَهْدِي ٱلْقَوْمَ ٱلظَّالِمِينَ
٨٦
-آل عمران

الصراط المستقيم في تبيان القرآن الكريم

{كَيْفَ}: للاستبعاد، {يَهْدِي ٱللَّهُ قَوْماً كَفَرُواْ بَعْدَ إِيمَانِهِمْ}: أي: إن آمنوا، {وَشَهِدُوۤاْ أَنَّ ٱلرَّسُولَ حَقٌّ}: بأنّ، وخروج الإقرار باللسان عن حقيقة الإيمان، {وَجَآءَهُمُ ٱلْبَيِّنَاتُ}: البراهين بصدق محمد عليه الصلاة والسلام {وَٱللَّهُ لاَ يَهْدِي ٱلْقَوْمَ ٱلظَّالِمِينَ}: بوضع الكفر موضع الإيمان.