التفاسير

< >
عرض

إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ ٱللَّهُ وَرَسُولُهُ وَٱلَّذِينَ آمَنُواْ ٱلَّذِينَ يُقِيمُونَ ٱلصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ ٱلزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ
٥٥
وَمَن يَتَوَلَّ ٱللَّهَ وَرَسُولَهُ وَٱلَّذِينَ آمَنُواْ فَإِنَّ حِزْبَ ٱللَّهِ هُمُ ٱلْغَالِبُونَ
٥٦
-المائدة

الصراط المستقيم في تبيان القرآن الكريم

{إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ ٱللَّهُ}: أي أصالةً، {وَرَسُولُهُ وَٱلَّذِينَ آمَنُواْ}: أي: تبعا، ولذا لم يقل: أولياؤكم، {ٱلَّذِينَ}: بدل، {يُقِيمُونَ ٱلصَّلٰوةَ وَيُؤْتُونَ ٱلزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ}: كعلي -رضي الله عنه-، إذ طرح خاتمه للسائل في الصلاة، وليس المراد إمامته كما ظهر من سَوْقه بإزاء منع موالاة الكفار، والاتيان بالجمع، ودل على جواز الفعل القليل في الصلاة، وأن صدقة التطوع زكاة، {وَمَن يَتَوَلَّ ٱللَّهَ وَرَسُولَهُ وَٱلَّذِينَ آمَنُواْ}: باتخاذهم أولياء، {فَإِنَّ حِزْبَ ٱللَّهِ}: أي فهم، {هُمُ ٱلْغَالِبُونَ} بالحجّة دائماً.