التفاسير

< >
عرض

سَبَّحَ لِلَّهِ مَا فِي ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَمَا فِي ٱلأَرْضِ وَهُوَ ٱلْعَزِيزُ ٱلْحَكِيمُ
١
هُوَ ٱلَّذِيۤ أَخْرَجَ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْ أَهْلِ ٱلْكِتَابِ مِن دِيَارِهِمْ لأَوَّلِ ٱلْحَشْرِ مَا ظَنَنتُمْ أَن يَخْرُجُواْ وَظَنُّوۤاْ أَنَّهُمْ مَّانِعَتُهُمْ حُصُونُهُم مِّنَ ٱللَّهِ فَأَتَاهُمُ ٱللَّهُ مِنْ حَيْثُ لَمْ يَحْتَسِبُواْ وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ ٱلرُّعْبَ يُخْرِبُونَ بُيُوتَهُمْ بِأَيْدِيهِمْ وَأَيْدِي ٱلْمُؤْمِنِينَ فَٱعْتَبِرُواْ يٰأُوْلِي ٱلأَبْصَارِ
٢
وَلَوْلاَ أَن كَتَبَ ٱللَّهُ عَلَيْهِمُ ٱلْجَلاَءَ لَعَذَّبَهُمْ فِي ٱلدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي ٱلآخِرَةِ عَذَابُ ٱلنَّارِ
٣
ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ شَآقُّواْ ٱللَّهَ وَرَسُولَهُ وَمَن يُشَآقِّ ٱللَّهَ فَإِنَّ ٱللَّهَ شَدِيدُ ٱلْعِقَابِ
٤
مَا قَطَعْتُمْ مِّن لِّينَةٍ أَوْ تَرَكْتُمُوهَا قَآئِمَةً عَلَىٰ أُصُولِهَا فَبِإِذْنِ ٱللَّهِ وَلِيُخْزِيَ ٱلْفَاسِقِينَ
٥
وَمَآ أَفَآءَ ٱللَّهُ عَلَىٰ رَسُولِهِ مِنْهُمْ فَمَآ أَوْجَفْتُمْ عَلَيْهِ مِنْ خَيْلٍ وَلاَ رِكَابٍ وَلَـٰكِنَّ ٱللَّهَ يُسَلِّطُ رُسُلَهُ عَلَىٰ مَن يَشَآءُ وَٱللَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ
٦
مَّآ أَفَآءَ ٱللَّهُ عَلَىٰ رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ ٱلْقُرَىٰ فَلِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي ٱلْقُرْبَىٰ وَٱلْيَتَامَىٰ وَٱلْمَسَاكِينِ وَٱبْنِ ٱلسَّبِيلِ كَيْ لاَ يَكُونَ دُولَةً بَيْنَ ٱلأَغْنِيَآءِ مِنكُمْ وَمَآ آتَاكُمُ ٱلرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَٱنتَهُواْ وَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ إِنَّ ٱللَّهَ شَدِيدُ ٱلْعِقَابِ
٧
لِلْفُقَرَآءِ الْمُهَاجِرِينَ الَّذِينَ أُخْرِجُواْ مِن دِيَارِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِّنَ ٱللَّهِ وَرِضْوَاناً وَيَنصُرُونَ ٱللَّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَـٰئِكَ هُمُ ٱلصَّادِقُونَ
٨
وَٱلَّذِينَ تَبَوَّءُوا ٱلدَّارَ وَٱلإِيمَانَ مِن قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلاَ يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِّمَّآ أُوتُواْ وَيُؤْثِرُونَ عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَـٰئِكَ هُمُ ٱلْمُفْلِحُونَ
٩
وَٱلَّذِينَ جَآءُوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا ٱغْفِرْ لَنَا وَلإِخْوَانِنَا ٱلَّذِينَ سَبَقُونَا بِٱلإِيمَانِ وَلاَ تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلاًّ لِّلَّذِينَ آمَنُواْ رَبَّنَآ إِنَّكَ رَءُوفٌ رَّحِيمٌ
١٠
-الحشر

الصراط المستقيم في تبيان القرآن الكريم

لَمَّا نهانا عن تولي الكفار لشؤم مآلهم، مِنْ حُلُو بعض وبالهم فقال: {بِسمِ ٱللهِ ٱلرَّحْمٰنِ ٱلرَّحِيـمِ * سَبَّحَ لِلَّهِ مَا فِي ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَمَا فِي ٱلأَرْضِ وَهُوَ ٱلْعَزِيزُ ٱلْحَكِيمُ}: كما مر {هُوَ ٱلَّذِيۤ أَخْرَجَ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْ أَهْلِ ٱلْكِتَابِ}: بني النضير بعد غدرهم {مِن دِيَارِهِمْ}: المدينة {لأَوَّلِ}: أي: عند أول {ٱلْحَشْرِ}: وهو حشرهم إلى الشام وآخره أن يحشر الخلق إليه فتقوم الساعة عليهم فيه، أو نار تحشرهم إلى الشام، أو نار تخرجهم وقت قيامها من المشرق إلى الغرب، تبيت وتقليل معهم وتأكل من تخلف ولا ترى بالنهار، والحشر إخراج جمع من مكان إلى آخر {مَا ظَنَنتُمْ}: أيها المؤمنون {أَن يَخْرُجُواْ}: لقوتهم {وَظَنُّوۤاْ أَنَّهُمْ مَّانِعَتُهُمْ حُصُونُهُم مِّنَ ٱللَّهِ}: أي: بأسه {فَأَتَاهُمُ ٱللَّهُ}: أي: عذابه {مِنْ حَيْثُ لَمْ يَحْتَسِبُواْ}: لم يخطر ببالهم {وَقَذَفَ}: ألقى {فِي قُلُوبِهِمُ ٱلرُّعْبَ}: الخوف حال كونهم {يُخْرِبُونَ بُيُوتَهُمْ بِأَيْدِيهِمْ}: من الداخل لسد ما خرجه المؤمنون {وَأَيْدِي ٱلْمُؤْمِنِينَ}: كانوا يخربونها من الخارج ليدخلوها {فَٱعْتَبِرُواْ}: بها {يٰأُوْلِي ٱلأَبْصَارِ}: أي: ذوي البصائر والعقول، وفي الآية دليل وجود القياس {وَلَوْلاَ أَن كَتَبَ}: قدر {ٱللَّهُ عَلَيْهِمُ ٱلْجَلاَءَ}: الخروج المذكور، والفرق بينهما الجلاء بخروج جماعة {لَعَذَّبَهُمْ فِي ٱلدُّنْيَا}: ببليات آخر {وَلَهُمْ}: كلام مستأنف {فِي ٱلآخِرَةِ عَذَابُ ٱلنَّارِ * ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ شَآقُّواْ}: خالفوا {ٱللَّهَ وَرَسُولَهُ وَمَن يُشَآقِّ ٱللَّهَ فَإِنَّ ٱللَّهَ شَدِيدُ ٱلْعِقَابِ}: له {مَا}: أي: شيء {قَطَعْتُمْ مِّن لِّينَةٍ}: هي ضروب النخل غير العجوة والبرنية، وهما أجود النخل خلوها لأنفسهم {أَوْ تَرَكْتُمُوهَا قَآئِمَةً عَلَىٰ أُصُولِهَا فَبِإِذْنِ}: أمر: {ٱللَّهِ} بأمره فلي بإفساد كما زعموا {وَ}: أذن فيه {لِيُخْزِيَ ٱلْفَاسِقِينَ}: ولما طلب الصحابة أن يقسم ما حصل منهم بيهم كالغنيمة نزلت { وَمَآ أَفَآءَ} أي: رد {ٱللَّهُ عَلَىٰ رَسُولِهِ مِنْهُمْ فَمَآ}: نافية {أَوْجَفْتُمْ}: أجريتم {عَلَيْهِ}: على تحصيله {مِنْ خَيْلٍ وَلاَ رِكَابٍ}: إبل، بل مشيتم نحو ميلين بلا تعب {وَلَـٰكِنَّ ٱللَّهَ يُسَلِّطُ رُسُلَهُ عَلَىٰ مَن يَشَآءُ وَٱللَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ}: فهو للنبي فأعطاه المهاجرين وثلاثة من فقراء الأنصار، وهذا وإن كان كالغنيمة لأنهم حوصروا أياما، وقاتلوا ثم صالحوا لكن لقلة تعبهم أجراه الله تعالى مجرى الفيء {مَّآ أَفَآءَ ٱللَّهُ عَلَىٰ رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ ٱلْقُرَىٰ}: بيان للأول عند الأكثر، والمقصود أنه يخمس وخمس منه {فَلِلَّهِ}: ذكره للتعظيم {وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي ٱلْقُرْبَىٰ}: من النبي كما مر {وَٱلْيَتَامَىٰ}: الفقراء المسلمين {وَٱلْمَسَاكِينِ وَٱبْنِ ٱلسَّبِيلِ}: كما مر ولكل من الأربعة خمس الخمس، والباقي للنبي صلى اله عليه وسلم {كَيْ لاَ يَكُونَ}: الفيء {دُولَةً}: متداولا {بَيْنَ ٱلأَغْنِيَآءِ مِنكُمْ}: ويحرم الفقراء أو الدولة بالفتح من المالك، بضم الميم، وبالضم من الم لك بكسرها {وَمَآ آتَاكُمُ ٱلرَّسُولُ}: كالفيء والأمر {فَخُذُوهُ}: ولا تعصوه {وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَٱنتَهُواْ}: فأمره ونهيه أمر الله تعالى ونهيه {وَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ إِنَّ ٱللَّهَ شَدِيدُ ٱلْعِقَابِ}: لمخالفة النبي {لِلْفُقَرَآءِ الْمُهَاجِرِينَ الَّذِينَ أُخْرِجُواْ مِن دِيَارِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ}: أخرجهم كفار مكة منهما {يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِّنَ ٱللَّهِ وَرِضْوَاناً وَيَنصُرُونَ ٱللَّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَـٰئِكَ هُمُ ٱلصَّادِقُونَ}: في إيمانهم {وَٱلَّذِينَ تَبَوَّءُوا}: ألفوا ولزموا {ٱلدَّارَ}: المدينة {وَٱلإِيمَانَ مِن قَبْلِهِمْ}: قبل هجرتهم يعني الأنصار {يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلاَ يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً}: مجاز عن الطمع والطلب {مِّمَّآ أُوتُواْ}: أي: المهاجرين من مال بني النضير {وَيُؤْثِرُونَ}: يقدمون في الحظوظ الدنيوية المهاجرين {عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ}: حاج فيها {وَمَن يُوقَ شُحَّ}: بخل {نَفْسِهِ}: فلزم الإثيار والإنفاق {فَأُوْلَـٰئِكَ هُمُ ٱلْمُفْلِحُونَ * وَٱلَّذِينَ جَآءُوا مِن بَعْدِهِمْ}: أي: بعد انقطاع الهجرة وإسلام الأنصار، وهم المؤمنون إلى يوم القيامة {يَقُولُونَ رَبَّنَا ٱغْفِرْ لَنَا وَلإِخْوَانِنَا ٱلَّذِينَ سَبَقُونَا بِٱلإِيمَانِ وَلاَ تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلاًّ}: بغضا أو حدا {لِّلَّذِينَ آمَنُواْ رَبَّنَآ إِنَّكَ رَءُوفٌ رَّحِيمٌ}: فيها جليل وجوب محبة الصحابة، وإن من أبغض أحدهم لا حق له في الفيء كما قال مالك.
وسأل رجل علي بن الحسين رضي الله تعالى عنه، عن عثمان رضي الله تعالى عنه فقال: أأنت من الفقراء المهاجرين الذين ... الآية، فقال: لا، فقال: أأنت منا لذين تبوأوا... الآية، فقال: لا، فقال : فوالله لو لم تكن من أهل الآية الثالثة، يعني، والذي جاءوا... الآية، لتخرجن من الإسلام، وروي نحو ذلك عن ولحده محمد الباقر رضي الله عنه، في عراقي تكلم في الشيخين وعثمان رضي الله تعالى عنهم، الله أمتنا على حبه واحشرنا معهم.