التفاسير

< >
عرض

إِذَا ٱلشَّمْسُ كُوِّرَتْ
١
وَإِذَا ٱلنُّجُومُ ٱنكَدَرَتْ
٢
وَإِذَا ٱلْجِبَالُ سُيِّرَتْ
٣
وَإِذَا ٱلْعِشَارُ عُطِّلَتْ
٤
وَإِذَا ٱلْوُحُوشُ حُشِرَتْ
٥
وَإِذَا ٱلْبِحَارُ سُجِّرَتْ
٦
وَإِذَا ٱلنُّفُوسُ زُوِّجَتْ
٧
وَإِذَا ٱلْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ
٨
بِأَىِّ ذَنبٍ قُتِلَتْ
٩
وَإِذَا ٱلصُّحُفُ نُشِرَتْ
١٠
وَإِذَا ٱلسَّمَآءُ كُشِطَتْ
١١
وَإِذَا ٱلْجَحِيمُ سُعِّرَتْ
١٢
وَإِذَا ٱلْجَنَّةُ أُزْلِفَتْ
١٣
عَلِمَتْ نَفْسٌ مَّآ أَحْضَرَتْ
١٤
فَلاَ أُقْسِمُ بِٱلْخُنَّسِ
١٥
ٱلْجَوَارِ ٱلْكُنَّسِ
١٦
وَٱللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ
١٧
وَٱلصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ
١٨
إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ
١٩
ذِي قُوَّةٍ عِندَ ذِي ٱلْعَرْشِ مَكِينٍ
٢٠
مُّطَاعٍ ثَمَّ أَمِينٍ
٢١
وَمَا صَاحِبُكُمْ بِمَجْنُونٍ
٢٢
وَلَقَدْ رَآهُ بِٱلأُفُقِ ٱلْمُبِينِ
٢٣
وَمَا هُوَ عَلَى ٱلْغَيْبِ بِضَنِينٍ
٢٤
وَمَا هُوَ بِقَوْلِ شَيْطَانٍ رَّجِيمٍ
٢٥
فَأيْنَ تَذْهَبُونَ
٢٦
إِنْ هُوَ إِلاَّ ذِكْرٌ لِّلْعَالَمِينَ
٢٧
لِمَن شَآءَ مِنكُمْ أَن يَسْتَقِيمَ
٢٨
وَمَا تَشَآءُونَ إِلاَّ أَن يَشَآءَ ٱللَّهُ رَبُّ ٱلْعَالَمِينَ
٢٩
-التكوير

الصراط المستقيم في تبيان القرآن الكريم

لما ذكر بعض أهوال القيامة أردفه ببعض أهوالها الأخر فقال: {بِسمِ ٱللهِ ٱلرَّحْمٰنِ ٱلرَّحِيـمِ * إِذَا ٱلشَّمْسُ كُوِّرَتْ}: لفت كالعمامة، أو أظلمت {وَإِذَا ٱلنُّجُومُ ٱنكَدَرَتْ}: أظلمت، أو تناثرت {وَإِذَا ٱلْجِبَالُ سُيِّرَتْ}: في الهواء كالهباء {وَإِذَا ٱلْعِشَارُ}: جمع عشراء، ناقة بلغ حملها الشهر العاشر {عُطِّلَتْ}: تركت مع أنها أحب الأموال إلى العرب {وَإِذَا ٱلْوُحُوشُ حُشِرَتْ}: للقصاص {وَإِذَا ٱلْبِحَارُ سُجِّرَتْ}: أوْقدَت وصارت نارا، أو ملئت بجعل الكل واحدا {وَإِذَا ٱلنُّفُوسُ زُوِّجَتْ}: قرنت بجنسها في العمل، أو بأبدانها {وَإِذَا}: الجارية {ٱلْمَوْءُودَةُ}: المدفونة حِيَّة {سُئِلَتْ}: توبيخا لقاتلها {بِأَىِّ ذَنبٍ قُتِلَتْ * وَإِذَا ٱلصُّحُفُ}: للأعمال {نُشِرَتْ}: للحساب {وَإِذَا ٱلسَّمَآءُ كُشِطَتْ }: كشط جلد الذبيح بمعنى كشفت وأزيلت عما فوقها من الجنة والعرش {وَإِذَا ٱلْجَحِيمُ سُعِّرَتْ}: أوقتدت نهاية {وَإِذَا ٱلْجَنَّةُ أُزْلِفَتْ}: قربت للمؤمنين، واعلم أن الستة الأولى منها في مبادئ القيامة، والستة الأخيرة في آخرها {عَلِمَتْ}: وقت هذه الأشياء وهو القيامة {نَفْسٌ}: أي: لكل نفس {مَّآ أَحْضَرَتْ}: من خير وشر {فَلاَ}: صلة {أُقْسِمُ بِٱلْخُنَّسِ}: الرواجع من الكواكب إلى أول المنزل {ٱلْجَوَارِ}: بالاستقامة في المنازل {ٱلْكُنَّسِ}: المخفية تحت ضوء الشمس، أو تحت ما هو على ذلك فوقه عند القِرَن معه، من كنس الوحش إذا دخل كناسه أي: بيته، يعني الخمسة المسخرة {وَٱللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ}: أقبل أو أدبر {وَٱلصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ}: أضاء والظرفان مُؤوّلان بنحو: عظمت الليل إذا أدبر {إِنَّهُ}: القرآن { لَقَوْلُ رَسُولٍ}: عنا {كَرِيمٍ}: علينا، يعني جبريل {ذِي قُوَّةٍ}: كما مر {عِندَ ذِي ٱلْعَرْشِ مَكِينٍ}: ذكر مكانة {مُّطَاعٍ ثَمَّ}: في مكانته {أَمِينٍ}: على الوحي {وَمَا صَاحِبُكُمْ}: محمدٌ صلى الله عليه وسلم {بِمَجْنُونٍ}: كما زعمتم، استدل من يفضل جبريل على محمد صلى الله عليه وسلم بمناقبها هنا {وَ}: الله {لَقَدْ رَآهُ}: أي محمد جبريل {بِٱلأُفُقِ ٱلْمُبِينِ}: الأعلى من المشرق {وَمَا هُوَ}: أي: محمد صلى الله عليه وسلم {عَلَى ٱلْغَيْبِ بِضَنِينٍ} متهم، وبالضاد أي: ببخيل كما يضنُّ الكاهن رغبة في الحلوان، بل {وَمَا هُوَ}: أي: القرآن {بِقَوْلِ شَيْطَانٍ رَّجِيمٍ}: كزعمكم {فَأيْنَ تَذْهَبُونَ}: في هذه النسب إليه، أي: أنهم ضالون فيها {إِنْ}: أي: ما {هُوَ إِلاَّ ذِكْرٌ} عظة {لِّلْعَالَمِينَ * لِمَن}: بدل عنه {شَآءَ مِنكُمْ أَن يَسْتَقِيمَ}: على الحق {وَمَا تَشَآءُونَ}: الاستقامة {إِلاَّ أَن يَشَآءَ ٱللَّهُ رَبُّ ٱلْعَالَمِينَ}: وحسبنا الله ونعم الوكيل، وصلى الله عليه سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم.