التفاسير

< >
عرض

هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ ٱلْغَاشِيَةِ
١
وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ خَاشِعَةٌ
٢
عَامِلَةٌ نَّاصِبَةٌ
٣
تَصْلَىٰ نَاراً حَامِيَةً
٤
تُسْقَىٰ مِنْ عَيْنٍ آنِيَةٍ
٥
لَّيْسَ لَهُمْ طَعَامٌ إِلاَّ مِن ضَرِيعٍ
٦
لاَّ يُسْمِنُ وَلاَ يُغْنِي مِن جُوعٍ
٧
وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَّاعِمَةٌ
٨
لِّسَعْيِهَا رَاضِيَةٌ
٩
فِي جَنَّةٍ عَالِيَةٍ
١٠
لاَّ تَسْمَعُ فِيهَا لاَغِيَةً
١١
فِيهَا عَيْنٌ جَارِيَةٌ
١٢
فِيهَا سُرُرٌ مَّرْفُوعَةٌ
١٣
وَأَكْوَابٌ مَّوْضُوعَةٌ
١٤
وَنَمَارِقُ مَصْفُوفَةٌ
١٥
وَزَرَابِيُّ مَبْثُوثَةٌ
١٦
أَفَلاَ يَنظُرُونَ إِلَى ٱلإِبْلِ كَيْفَ خُلِقَتْ
١٧
وَإِلَى ٱلسَّمَآءِ كَيْفَ رُفِعَتْ
١٨
وَإِلَىٰ ٱلْجِبَالِ كَيْفَ نُصِبَتْ
١٩
وَإِلَى ٱلأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ
٢٠
فَذَكِّرْ إِنَّمَآ أَنتَ مُذَكِّرٌ
٢١
لَّسْتَ عَلَيْهِم بِمُصَيْطِرٍ
٢٢
إِلاَّ مَن تَوَلَّىٰ وَكَفَرَ
٢٣
فَيُعَذِّبُهُ ٱللَّهُ ٱلْعَذَابَ ٱلأَكْبَرَ
٢٤
إِنَّ إِلَيْنَآ إِيَابَهُمْ
٢٥
ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا حِسَابَهُمْ
٢٦
-الغاشية

الصراط المستقيم في تبيان القرآن الكريم

لَمَّا قال له: { فَذَكِّرْ } [الأعلى: 9] إلى آخره، أَتْبعهُ بذكر الغاشيةِ وأهوالها فقال: {بِسمِ ٱللهِ ٱلرَّحْمٰنِ ٱلرَّحِيـمِ * هَلْ أَتَاكَ}: أي: قَدْ أتاك {حَدِيثُ}: القيامة {ٱلْغَاشِيَةِ}: للخلائق بشدائدها {وُجُوهٌ}: أي: أصحابها {يَوْمَئِذٍ خَاشِعَةٌ}: ذليلة {عَامِلَةٌ}: في الدنيا {نَّاصِبَةٌ}: ذات نصب وتعب فيها بما لا ينفعها كالبمتدعة والرُّهبان، جاء شيخ كبيرٌ راهبٌ إلى عُمر رضي الله تعالى عنه في الشَّام، فبكى عمر وقال: هذا المسكين طلب أمرا فلم يصبه ورجا رجاء فأخطأ، وقرأ الآية {تَصْلَىٰ}: تدخل {نَاراً حَامِيَةً}: متناهية الحر أو دائمة {تُسْقَىٰ مِنْ عَيْنٍ آنِيَةٍ}: أي: شديدة الغليان {لَّيْسَ لَهُمْ طَعَامٌ إِلاَّ مِن ضَرِيعٍ}: من النار، وهو شوك يابس لا ترعاه دابة لخبثه، واسم رطبة شِبْق، والزقومُ والغسلين طعام آخرين كما مر {لاَّ يُسْمِنُ وَلاَ يُغْنِي مِن جُوعٍ}: وهما فائدة الطعام {وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَّاعِمَةٌ}: ذات نعمة {لِّسَعْيِهَا}: في الدنيا {رَاضِيَةٌ}: لجزيل ثوابه {فِي جَنَّةٍ عَالِيَةٍ * لاَّ تَسْمَعُ فِيهَا لاَغِيَةً}: لغوا {فِيهَا عَيْنٌ}: عظيمة {جَارِيَةٌ}: بأنواع الأشربة اللذيذة {فِيهَا سُرُرٌ مَّرْفُوعَةٌ}: سمكاً وقَدراً {وَأَكْوَابٌ}: أوان بلا عرى {مَّوْضُوعَةٌ}: عندهم {وَنَمَارِقُ}: وسَائدُ {مَصْفُوفَةٌ}: بعضها بجنب بعض {وَزَرَابِيُّ}: بسط فاخرة عريضة {مَبْثُوثَةٌ}: مبسوطة {أَفَلاَ يَنظُرُونَ}: أي: قريش {إِلَى ٱلإِبْلِ}: أي: في هيئتها وقوتها ومنافعها {كَيْفَ خُلِقَتْ * وَإِلَى ٱلسَّمَآءِ كَيْفَ رُفِعَتْ}: بلا عمد {وَإِلَىٰ ٱلْجِبَالِ كَيْفَ نُصِبَتْ}: راسخة {وَإِلَى ٱلأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ}: بسطت، خصها؛ لأن العرب يكثرون السفر عليها في القفار منفردين، فلم يروا عندهم إلاَّ إبلاً، وفوقهم السماء وحواليهم الجبال وتحتهم الأرض، وليس معهم الشاعل فلا بد لهم من تفكر {فَذَكِّرْ إِنَّمَآ أَنتَ مُذَكِّرٌ * لَّسْتَ عَلَيْهِم بِمُصَيْطِرٍ}: أي: مسلط فتقتلم، ونُخس بالقتال {إِلاَّ}: لكن {مَن تَوَلَّىٰ}: عن التذكر {وَكَفَرَ * فَيُعَذِّبُهُ ٱللَّهُ ٱلْعَذَابَ ٱلأَكْبَرَ}: بجهنم، واصغره تسلط المسلمين عليهم {إِنَّ إِلَيْنَآ إِيَابَهُمْ}: أي: رجوعهم {ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا حِسَابَهُمْ}: قدم الخبر مبالغةً في الوعيد.