التفاسير

< >
عرض

الۤـمۤ
١
ذَلِكَ ٱلْكِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ
٢
-البقرة

{الم} أنا الله أعلم.
{ذلك الكتاب} أَيْ: هذا الكتاب، يعني: القرآن. {لا ريبَ فيه} أَيْ: لا شكَّ فيه، [أَيْ]: إنَّه صدقٌ وحقٌّ. [وقيل: لفظه لفظ خبرٍ، ويُراد به النهي عن الارتياب. قال: {فلا رفث ولا فسوق} ولا ريب فيه أنَّه] {هدىً} : بيانٌ ودلالةٌ {للمتقين} : للمؤمنين الذين يتَّقون الشِّرْك. [في تخصيصه كتابه بالهدى للمتقين دلالةٌ على أنَّه ليس بهدىً لغيرهم، وقد قال:
{ والذين لا يؤمنون في آذانهم وقر.... } الآية].