التفاسير

< >
عرض

وَإِنْ أَدْرِي لَعَلَّهُ فِتْنَةٌ لَّكُمْ وَمَتَاعٌ إِلَىٰ حِينٍ
١١١
قَالَ رَبِّ ٱحْكُم بِٱلْحَقِّ وَرَبُّنَا ٱلرَّحْمَـٰنُ ٱلْمُسْتَعَانُ عَلَىٰ مَا تَصِفُونَ
١١٢
-الأنبياء

{وإن أدري لعله} لعلَّ تأخير العذاب عنكم {فتنة} اختبارٌ لكم {ومتاعٌ إلى حين} إلى حين الموت.
{قال رب احكم بالحق} اقض بيني وبين أهل مكَّة بالحقِّ، أُمر أن يقول كما قالت الرُّسل قبله من قولهم: {ربَّنا افتحْ بيننا وبينَ قومِنا بالحقِّ}. {وربنا} أَيْ: وقل ربُّنا {الرحمن المستعان على ما تصفون} من كذبكم وباطلكم.