التفاسير

< >
عرض

قُلْ إِن ضَلَلْتُ فَإِنَّمَآ أَضِلُّ عَلَىٰ نَفْسِي وَإِنِ ٱهْتَدَيْتُ فَبِمَا يُوحِي إِلَيَّ رَبِّي إِنَّهُ سَمِيعٌ قَرِيبٌ
٥٠
وَلَوْ تَرَىٰ إِذْ فَزِعُواْ فَلاَ فَوْتَ وَأُخِذُواْ مِن مَّكَانٍ قَرِيبٍ
٥١
وَقَالُوۤاْ آمَنَّا بِهِ وَأَنَّىٰ لَهُمُ ٱلتَّنَاوُشُ مِن مَّكَانٍ بَعِيدٍ
٥٢
وَقَدْ كَـفَرُواْ بِهِ مِن قَـبْلُ وَيَقْذِفُونَ بِٱلْغَيْبِ مِن مَّكَانٍ بَعِيدٍ
٥٣
وَحِيلَ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ مَا يَشْتَهُونَ كَمَا فُعِلَ بِأَشْيَاعِهِم مِّن قَبْلُ إِنَّهُمْ كَانُواْ فِي شَكٍّ مُّرِيبٍ
٥٤
-سبأ

{قل إن ضللت فإنما أضل على نفسي} أَيْ: على نفسي يكون وبال ضلالي، وهذا إخبارٌ أنَّ مَنْ ضلَّ فإنما يضرُّ نفسه {وإن اهتديت فبما يوحي إليَّ ربي} يعني: لولا الوحيُ ما كنت أهتدي.
{ولو ترى} يا مُحمّد {إذ فزعوا} عن البعث {فلا فوت} لهم منَّا {وأخذوا من مكان قريب} على الله وهو القبور.
{وقالوا} حين عاينوا العذاب {آمنا به} بالله {وأنى لهم التناوش} أَيْ: كيف يتناولون التَّوبة. وقيل: الرَّجعة، وقد بعدت عنهم، يريد: إنَّ التَّوبة كانت تُقبل عنهم في الدُّنيا، وقد ذهبت الدُّنيا وبعدت عن الآخرة.
{وقد كفروا به} بمحمد صلى الله عليه وسلم والقرآن {من قبل} أَيْ: في الدُّنيا {ويقذفون بالغيب} يرمون محمداً صلى الله عليه وسلم بالكذب والبهتان ظنَّاً لا يقيناً {من مكان بعيد} وهو أنَّ الله تعالى أبعدهم قبل أن يعلموا صدق محمد صلى الله عليه وسلم.
{وحيل بينهم} مُنعوا ممَّا يشتهون من التَّوبة والإِيمان والرُّجوع إلى الدنيا {كما فُعل بأشياعهم} ممَّن كانوا على مثل دأبهم من تكذيب الرُّسل قبلهم حين لم يقبل منهم الإِيمان والتَّوبة {إنهم كانوا في شك} من أمر الرُّسل والبعث {مريب} موقعٍ للرِّيبة والتُّهمة.