التفاسير

< >
عرض

قَالَ قرِينُهُ رَبَّنَا مَآ أَطْغَيْتُهُ وَلَـٰكِن كَانَ فِي ضَلاَلٍ بَعِيدٍ
٢٧
قَالَ لاَ تَخْتَصِمُواْ لَدَيَّ وَقَدْ قَدَّمْتُ إِلَيْكُم بِٱلْوَعِيدِ
٢٨
مَا يُبَدَّلُ ٱلْقَوْلُ لَدَيَّ وَمَآ أَنَاْ بِظَلاَّمٍ لِّلْعَبِيدِ
٢٩
يَوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلِ ٱمْتَلأَتِ وَتَقُولُ هَلْ مِن مَّزِيدٍ
٣٠
وَأُزْلِفَتِ ٱلْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ غَيْرَ بَعِيدٍ
٣١
هَـٰذَا مَا تُوعَدُونَ لِكُلِّ أَوَّابٍ حَفِيظٍ
٣٢
مَّنْ خَشِيَ ٱلرَّحْمَـٰنَ بِٱلْغَيْبِ وَجَآءَ بِقَلْبٍ مُّنِيبٍ
٣٣
ٱدْخُلُوهَا بِسَلاَمٍ ذَلِكَ يَوْمُ ٱلُخُلُودِ
٣٤
لَهُم مَّا يَشَآءُونَ فِيهَا وَلَدَيْنَا مَزِيدٌ
٣٥
وَكَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُمْ مِّن قَرْنٍ هُمْ أَشَدُّ مِنْهُم بَطْشاً فَنَقَّبُواْ فِي ٱلْبِلاَدِ هَلْ مِن مَّحِيصٍ
٣٦
إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَىٰ لِمَن كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى ٱلسَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ
٣٧
وَلَقَدْ خَلَقْنَا ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَمَا مَسَّنَا مِن لُّغُوبٍ
٣٨
فَٱصْبِرْ عَلَىٰ مَا يَقُولُونَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ ٱلشَّمْسِ وَقَبْلَ ٱلْغُرُوبِ
٣٩
وَمِنَ ٱللَّيْلِ فَسَبِّحْهُ وَأَدْبَارَ ٱلسُّجُودِ
٤٠
وَٱسْتَمِعْ يَوْمَ يُنَادِ ٱلْمُنَادِ مِن مَّكَانٍ قَرِيبٍ
٤١
يَوْمَ يَسْمَعُونَ ٱلصَّيْحَةَ بِٱلْحَقِّ ذَلِكَ يَوْمُ ٱلْخُرُوجِ
٤٢

{قال قرينه} من الشَّياطين: {ربنا ما أطغيته} ما أضللته {ولكن كان في ضلال بعيد} أَيْ: إنَّما طغى هو بضلاله، وإنَّما دعوته فاستجاب لي، كما قال في الإخبار عن الشَّيطان: { إلاَّ أنْ دعوتُكم فاستجبتُمْ لي } فحينئذٍ يقول الله:
{لا تختصموا لدي وقد قدَّمت إليكم بالوعيد} حذَّرتكم العقوبة في الدُّنيا على لسان الرُّسل.
{ما يبدل القول لدي} لا تبديل لقولي ولا خلف لوعدي {وما أنا بظلام للعبيد} فأعاقب بغير جرم.
{يوم نقول لجهنم هل امتلأت} وهذا استفهامُ تحقيقٍ، وذلك أنَّ الله عزَّ وجلَّ وعدها أن يملأها، فلمَّا ملأها قال لها: {هل امتلأت وتقول هل من مزيد} أَيْ: هل بقي فيَّ موضعٌ لم يمتلىء، أيْ: قد امتلأت.
{وأزلفت الجنة} أُدنيت الجنَّة {للمتقين} حتى يروها {غير بعيد} منهم، ويقال لهم:
{هذا ما توعدون لكلِّ أوَّاب} رجَّاع إلى الله بالطًّاعة {حفيظ} حافظ لأمر الله.
{من خشي الرحمن بالغيب} خاف الله ولم يره {وجاء بقلب منيب} مقبلٍ إلى طاعة الله. يقال لهم:
{ادخلوها بسلام} بسلامةٍ من العذاب {ذلك يوم الخلود} لأهل الجنَّة فيها.
{لهم ما يشاؤون فيها ولدينا مزيد} زيادةٌ ممَّا لم يخطر ببالهم. وقيل هو الرُّؤية.
{وكم أهلكنا قبلهم} قبل أهل مكَّة {من قرنٍ} جماعةٍ من النَّاس {هم أشدُّ منهم بطشاً فَنَقَّبوا} طوَّفوا البلاد وفتَّشوا، فلم يروا محيصاً من الموت.
{إن في ذلك} الذي ذكرت {لذكرى} لعظةً وتذكيراً {لمن كان له قلب} أَيْ: عقلٌ {أو ألقى السمع} أَيْ: استمع القرآن {وهو شهيد} حاضر القلب. وقوله:
{وما مسنا من لغوب} أَيْ: وما أصابنا تعبٌ وإعياءٌ، وهذا ردٌّ على اليهود في قولهم: إنَّ الله تعالى استراح يوم السَّبت.
{فاصبر على ما يقولون وسبح بحمد ربك} صلِّ لله {قبل طلوع الشمس} أَيْ: صلاة الفجر {وقبل الغروب} صلاة الظهر والعصر.
{ومن الليل فسبحه} أَيْ: صلاتي العشاء {وأدبار السجود} أَيْ: الرَّكعتين بعد المغرب.
{واستمع} يا محمد {يوم ينادي المنادي} وهو إسرافيل عليه السَّلام يقول: أيَّتها العظام البالية، واللُّحوم المُتمزِّقة، إنَّ الله يأمركنَّ أن تجتمعن لفصل القضاء {من مكان قريب} من السِّماء، وهو صخرة بيت المقدس أقرب موضعٍ من الأرض إلى السَّماء.
{يوم يسمعون الصيحة بالحق} أَيْ: نفخة البعث {ذلك يوم الخروج} من القبور.