التفاسير

< >
عرض

وَذَرْنِي وَٱلْمُكَذِّبِينَ أُوْلِي ٱلنَّعْمَةِ وَمَهِّلْهُمْ قَلِيلاً
١١
إِنَّ لَدَيْنَآ أَنكَالاً وَجَحِيماً
١٢
وَطَعَاماً ذَا غُصَّةٍ وَعَذَاباً أَلِيماً
١٣
يَوْمَ تَرْجُفُ ٱلأَرْضُ وَٱلْجِبَالُ وَكَانَتِ ٱلْجِبَالُ كَثِيباً مَّهِيلاً
١٤
إِنَّآ أَرْسَلْنَآ إِلَيْكُمْ رَسُولاً شَاهِداً عَلَيْكُمْ كَمَآ أَرْسَلْنَآ إِلَىٰ فِرْعَوْنَ رَسُولاً
١٥
فَعَصَىٰ فِرْعَوْنُ ٱلرَّسُولَ فَأَخَذْنَاهُ أَخْذاً وَبِيلاً
١٦
فَكَيْفَ تَتَّقُونَ إِن كَفَرْتُمْ يَوْماً يَجْعَلُ ٱلْوِلْدَانَ شِيباً
١٧
ٱلسَّمَآءُ مُنفَطِرٌ بِهِ كَانَ وَعْدُهُ مَفْعُولاً
١٨
إِنَّ هَـٰذِهِ تَذْكِرَةٌ فَمَن شَآءَ ٱتَّخَذَ إِلَىٰ رَبِّهِ سَبِيلاً
١٩
إِنَّ رَبَّكَ يَعْلَمُ أَنَّكَ تَقُومُ أَدْنَىٰ مِن ثُلُثَيِ ٱلَّيْلِ وَنِصْفَهُ وَثُلُثَهُ وَطَآئِفَةٌ مِّنَ ٱلَّذِينَ مَعَكَ وَٱللَّهُ يُقَدِّرُ ٱلَّيْلَ وَٱلنَّهَارَ عَلِمَ أَن لَّن تُحْصُوهُ فَتَابَ عَلَيْكُمْ فَٱقْرَءُواْ مَا تَيَسَّرَ مِنَ ٱلْقُرْآنِ عَلِمَ أَن سَيَكُونُ مِنكُمْ مَّرْضَىٰ وَآخَرُونَ يَضْرِبُونَ فِي ٱلأَرْضِ يَبْتَغُونَ مِن فَضْلِ ٱللَّهِ وَآخَرُونَ يُقَٰتِلُونَ فِي سَبِيلِ ٱللَّهِ فَٱقْرَءُواْ مَا تَيَسَّرَ مِنْهُ وَأَقِيمُواْ ٱلصَّلَٰوةَ وَآتُواْ ٱلزَّكَٰوةَ وَأَقْرِضُواْ ٱللَّهَ قَرْضاً حَسَناً وَمَا تُقَدِّمُواْ لأَنفُسِكُمْ مِّنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِندَ ٱللَّهِ هُوَ خَيْراً وَأَعْظَمَ أَجْراً وَٱسْتَغْفِرُواْ ٱللَّهَ إِنَّ ٱللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ
٢٠
-المزمل

{وذرني والمكذبين} لا تهتمَّ لشأنهم فإني أكفيكهم، يعني: رؤساء المشركين، كقوله: { فذرني ومَنْ يُكذِّب بهذا الحديث } وقد مرَّ. {أولي النعمة} ذوي التَّنعُّم والتًَّرفُّه {ومهِّلهم قليلاًَ} يعني: إلى مدَّة آجالهم.
{إنَّ لدينا} يعني: في الآخرة {أنكالاً} قيوداً {وجحيماً} ناراً عظيمةً.
{وطعاماً ذا غُصَّةٍ} يغصُّ في الحلوق ولا يسوغ، وهو الغِسلين والضَّريع والزَّقُّوم.
{يوم ترجف الأرض والجبال} تضطرب وتتحرَّك {وكانت الجبال كثيباً مهيلاً} رملاً سائلاً.
{إنا أرسلنا إليكم رسولاً} محمداً صلى الله عليه وسلم {شاهداً عليكم} يشهد عليكم يوم القيامة بما فعلتم. وقوله:
{فأخذناه أخذاً وبيلاً} ثقيلاً غليظاً.
{فكيف تتقون إن كفرتم يوماً يجعل الولدان شيباً} أَيْ: فكيف تتحصَّنون من عذاب يومٍ يشيب الطِّفل لهوله وشدَّته إن كفرتم اليوم في الدُّنيا.
{السماء منفطر به} متشقِّق في ذلك اليوم.
{إنَّ هذه} الآيات {تذكرة} تذكيرٌ للخلق {فمن شاء اتخذ إلى ربه سبيلاً} بالطَّاعة والإِيمان.
{إنَّ ربك يعلم أنك تقوم} للصَّلاة والقراءة {أدنى} أقلَّ {من ثلثي الليل ونصفه وثلثه} أي: وتقوم نصفه وثلثه {وطائفة من الذين معك، والله يقدِّر الليل والنهار} فيعلم مقادير أوقاتهما {علم أن لن تحصوه} لن تُطيقوا قيام اللَّيل {فتاب عليكم} رجع لكم إلى التَّخفيف {فاقرؤوا ما تيسر من القرآن} رخَّص لهم أن يقوموا، فيقرؤوا ما أمكن وخفَّ بغير مقدارٍ معلومٍ من القراءة والمُدَّة. {علم أن سيكون منكم مرضى} فيثقل عليهم قيام اللَّيل، وكذلك المسافرون للتِّجارة والجهاد، وهو قوله: {وآخرون يضربون في الأرض يبتغون من فضل الله وآخرون يقاتلون في سبيل الله} يريد: أنَّه خفف قيام اللَّيل لما علم من ثقله على هؤلاء {فاقرؤوا ما تيسر منه} قال المُفسِّرون: وكان هذا في صدر الإِسلام، ثمَّ نُسخ بالصَّلوات الخمس، وقوله: {وما تقدموا لأنفسكم من خير تجدوه عند الله هو خيراً وأعظم أجراً} مما خلَّفتم وتركتم. {واستغفروا الله إن الله غفور} [لذنوب المؤمنين {رحيم} بهم].