التفاسير

< >
عرض

لاَ أُقْسِمُ بِيَوْمِ ٱلْقِيَامَةِ
١
وَلاَ أُقْسِمُ بِٱلنَّفْسِ ٱللَّوَّامَةِ
٢
أَيَحْسَبُ ٱلإِنسَانُ أَلَّن نَّجْمَعَ عِظَامَهُ
٣
بَلَىٰ قَادِرِينَ عَلَىٰ أَن نُّسَوِّيَ بَنَانَهُ
٤
بَلْ يُرِيدُ ٱلإِنسَانُ لِيَفْجُرَ أَمَامَهُ
٥
-القيامة

{لا أقسم} "لا" صلةٌ، معناه: أقسم، وقيل: "لا" ردٌّ لإِنكار المشركين البعث، ثمّ قال: أقسم {بيوم القيامة}.
{ولا أقسم بالنفس اللوامة} وهي نفس ابن آدم تلومه يوم القيامة إنْ كان عمل شرَّاً لِمَ عمله، وإنْ كان عمل خيراً لأمته على ترك الاستكثار منه، وجواب هذا القسم مضمرٌ على تقدير: إنَّكم مبعوثون، ودلَّ عليه ما بعده من الكلام، وهو قوله:
{أيحسب الإِنسان} أي: الكافر {أَلَّن نجمع عظامه} للبعث والإِحياء بعد التَّفرقة والبلى!
{بلى قادرين} بلى نقدر على جمعها و {على أن نسوي بنانه} نجعله كخفِّ البعير، فلا يمكنه أن يعمل بها شيئاً، وقيل: نُسوِّي بنانه على ما كانت وإنْ دقَّت عظامها وصغرت.
{بل يريد الإِنسان ليفجر أمامه} يُؤخِّر التَّوبة ويمضي في معاصي الله تعالى قُدُماً قُدُماً، فيقدّم الأعمال السَّيِّئة. وقيل: معناه ليكفر بما قدَّامه، يدلُّ على هذا قوله: {يسأل أيان...}.