التفاسير

< >
عرض

إِنَّ ٱلأَبْرَارَ يَشْرَبُونَ مِن كَأْسٍ كَانَ مِزَاجُهَا كَافُوراً
٥
عَيْناً يَشْرَبُ بِهَا عِبَادُ ٱللَّهِ يُفَجِّرُونَهَا تَفْجِيراً
٦
يُوفُونَ بِٱلنَّذْرِ وَيَخَافُونَ يَوْماً كَانَ شَرُّهُ مُسْتَطِيراً
٧
وَيُطْعِمُونَ ٱلطَّعَامَ عَلَىٰ حُبِّهِ مِسْكِيناً وَيَتِيماً وَأَسِيراً
٨
إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ ٱللَّهِ لاَ نُرِيدُ مِنكُمْ جَزَآءً وَلاَ شُكُوراً
٩
إِنَّا نَخَافُ مِن رَّبِّنَا يَوْماً عَبُوساً قَمْطَرِيراً
١٠
فَوَقَٰهُمُ ٱللَّهُ شَرَّ ذَلِكَ ٱلْيَومِ وَلَقَّاهُمْ نَضْرَةً وَسُرُوراً
١١
وَجَزَاهُمْ بِمَا صَبَرُواْ جَنَّةً وَحَرِيراً
١٢
مُّتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَىٰ ٱلأَرَائِكِ لاَ يَرَوْنَ فِيهَا شَمْساً وَلاَ زَمْهَرِيراً
١٣
-الإنسان

{إنَّ الأبرار} المُطيعين لربِّهم. {يشربون من كأس} إناءٍ فيه شرابٌ {كان مزاجها كافوراً} يُمزج لهم بالكافور.
{عيناً} من عينٍ {يشرب بها} بتلك العين {عباد الله يفجرونها تفجيراً} يقودونها حيث شاؤوا من منازلهم.
{يوفون بالنذر} إذا نذروا في طاعة الله وفوا به {ويخافون يوماً كان شرُّه مستطيراً} منتشراً فاشياً.
{ويطعمون الطعام على حبّه} على قلَّته وحبِّهم إيَّاه {مسكيناً} فقيراً {ويتيماً} لا أب له {وأسيراً} أي: المملوك والمحبوس في حقٍّ من المسلمين، ويقولون لهم:
{إنما نطعمكم لوجه الله} لطلب ثواب الله {لا نريد منكم} بما نُطعمكم {جزاءً} مكافأةً منكم {ولا شكوراً} شكراً.
{إنا نخاف من ربنا يوماً عبوساً} كريه المنظر لشدَّته {قمطريراً} صعباً شديداً طويل الشَّر.
{فوقاهم الله شرَّ ذلك اليوم} الذي يخافون {ولقَّاهم نضرة} [ضياءً] في وجوههم {وسروراً} في قلوبهم.
{وجزاهم بما صبروا} على طاعة الله وعن معصيته {جنة وحريراً}.
{متكئين فيها على الأرائك لا يرون فيها شمساً ولا زمهريراً} حرَّاً ولا برداً، صيفاً ولا شتاءً.