التفاسير

< >
عرض

ءَأَمِنتُمْ مَّن فِي ٱلسَّمَآءِ أَن يَخْسِفَ بِكُمُ ٱلأَرْضَ فَإِذَا هِيَ تَمُورُ
١٦
أَمْ أَمِنتُمْ مِّن فِي ٱلسَّمَآءِ أَن يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حَاصِباً فَسَتَعْلَمُونَ كَيْفَ نَذِيرِ
١٧
وَلَقَدْ كَذَّبَ ٱلَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَكَيْفَ كَانَ نكِيرِ
١٨
أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى ٱلطَّيْرِ فَوْقَهُمْ صَـٰفَّـٰتٍ وَيَقْبِضْنَ مَا يُمْسِكُهُنَّ إِلاَّ ٱلرَّحْمَـٰنُ إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ بَصِيرٌ
١٩
أَمَّنْ هَـٰذَا ٱلَّذِي هُوَ جُندٌ لَّكُمْ يَنصُرُكُمْ مِّن دُونِ ٱلرَّحْمَـٰنِ إِنِ ٱلْكَافِرُونَ إِلاَّ فِي غُرُورٍ
٢٠
أَمَّنْ هَـٰذَا ٱلَّذِي يَرْزُقُكُمْ إِنْ أَمْسَكَ رِزْقَهُ بَل لَّجُّواْ فِي عُتُوٍّ وَنُفُورٍ
٢١
أَفَمَن يَمْشِي مُكِبّاً عَلَىٰ وَجْهِهِ أَهْدَىٰ أَمَّن يَمْشِي سَوِيّاً عَلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ
٢٢
قُلْ هُوَ ٱلَّذِيۤ أَنشَأَكُمْ وَجَعَلَ لَكُمُ ٱلسَّمْعَ وَٱلأَبْصَارَ وَٱلأَفْئِدَةَ قَلِيلاً مَّا تَشْكُرُونَ
٢٣
قُلْ هُوَ ٱلَّذِي ذَرَأَكُمْ فِي ٱلأَرْضِ وَإِلَيْهِ تُحْشَرُونَ
٢٤
وَيَقُولُونَ مَتَىٰ هَـٰذَا ٱلْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ
٢٥
قُلْ إِنَّمَا ٱلْعِلْمُ عِنْدَ ٱللَّهِ وَإِنَّمَآ أَنَاْ نَذِيرٌ مُّبِينٌ
٢٦
فَلَمَّا رَأَوْهُ زُلْفَةً سِيئَتْ وُجُوهُ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ وَقِيلَ هَـٰذَا ٱلَّذِي كُنتُم بِهِ تَدَّعُونَ
٢٧
قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَهْلَكَنِيَ ٱللَّهُ وَمَن مَّعِيَ أَوْ رَحِمَنَا فَمَن يُجِيرُ ٱلْكَافِرِينَ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ
٢٨
قُلْ هُوَ ٱلرَّحْمَـٰنُ آمَنَّا بِهِ وَعَلَيْهِ تَوَكَّلْنَا فَسَتَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ فِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ
٢٩
قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ مَآؤُكُمْ غَوْراً فَمَن يَأْتِيكُمْ بِمَآءٍ مَّعِينٍ
٣٠
-الملك

النهر الماد

{أَءَمِنتُمْ مَّن فِي ٱلسَّمَآءِ} هذا مجاز وقد قام البرهان العقلي على أنه تعالى ليس بمتحيز في جهة ومجازه أن ملكوته في السماء لأن في السماء هو صلة من ففيه الضمير الذي كان في العامل فيه وهو استقر أي من في السماء هو أي ملكوته فهو على حذف مضاف وملكوته في كل شىء لكن خص السماء بالذكر لأنها مسكن ملائكته وثم عرشه وكرسيه واللوح المحفوظ ومنها تنزل قضاياه وكتبه وأمره ونهيه أو جاء هذا على طريق اعتقادهم إذ كانوا مشبهة فيكون المعنى أأمنتم من تزعمون أنه في السماء وهو المتعالى عن المكان.
{أَن يَخْسِفَ بِكُمُ ٱلأَرْضَ} هو ذهابها سفلى.
{فَإِذَا هِيَ تَمُورُ} أي تموج وتذهب كما يذهب التراب في الريح والنذير والنكير مصدران بمعنى الإِنذار والإِنكار ولما حذرهم ما يمكن إحلاله بهم من الخسف وإرسال الحاصب نبههم على الاعتبار بالطير وما أحكم من خلقها وعلى عجز آلهتهم عن شىء من ذلك وناسب ذكر الاعتبار بالطير إذ قد تقدمه الحاصب وقد أهلك الله أصحاب الفيل بالطير والحاصب الذي رمتهم به ففيه اذكار قريش بهذه الصفة وأنه لو تعالى لو شاء أهلكهم بحاصب ترمي به الطير كما فعل بأصحاب الفيل.
{صَـٰفَّـٰتٍ} باسطة أجنحتها صافتها كأنها ساكنة.
{وَيَقْبِضْنَ} يضممن الأجنحة إلى جوانبها وهاتان حالتان للطائر يستريح من إحداهما إلى الأخرى وعطف الفعل على الاسم لما كان في معناه.
{مَا يُمْسِكُهُنَّ إِلاَّ ٱلرَّحْمَـٰنُ} بقدرته.
{بَل لَّجُّواْ} تمادوا.
{فِي عُتُوٍّ} في تكبر وعناد.
{وَنُفُورٍ} شراد عن الحق لثقله عليهم.
{مُكِبّاً عَلَىٰ وَجْهِهِ} قال قتادة: نزلت مخبرة عن حال القيامة وأن الكفار يمشون على وجوههم والمؤمنون يمشون على استقامة
"وقيل للنبي صلى الله عليه وسلم كيف يمشي الكافر على وجهه فقال: ان الذي أمشاه في الدنيا على رجليه قادر على أن يمشيه في الآخرة على وجهه" ومكباً حال من أكب وهو لا يتعدى وكب متعد قال تعالى: { فَكُبَّتْ وُجُوهُهُمْ فِي ٱلنَّارِ } [النمل: 90] والهمزة فيه للدخول في الشىء أو للصيرورة ومطاوع كب انكب تقول كببته فانكب وانتصب قليلاً على أنه نعت لمصدر محذوف وما زائدة وتشكرون مستأنف أو حال مقدرة أي تشكرون شكراً قليلاً والحشر البعث والوعد المشار إليه هو وعد يوم رؤيته وجوههم وظهر فيها السوء والكآبة وغشيها السواد كمن يساق إلى القتل.
{وَقِيلَ} لهم أن تقول لهم الزبانية ومن يوبخهم.
{تَدَّعُونَ} أنه لا جنة ولا نار وقيل تطلبون وتستعجلون وهو من الدعاء روي أن الكفار كانوا يدعون على الرسول عليه السلام وأصحابه بالهلاك.
{إِنْ أَهْلَكَنِيَ ٱللَّهُ وَمَن مَّعِيَ أَوْ رَحِمَنَا} بالنصر عليكم فمن يحميكم من العذاب الذي سببه كفركم ولما قال: أو رحمنا قال هو الرحمٰن ثم ذكر ما به النجاة وهو الإِيمان والتفويض إلى الله تعالى ولما ذكر العذاب وهو مطلق ذكر فقد ما به حياة الأنفس وهو الماء وهو عذاب مخصوص والفور وتقدم شرحه والمعين تقدم وجواب ان أهلكني فمن يجيب وجواب ان أصبح فمن يأتيكم.