التفاسير

< >
عرض

نُسَارِعُ لَهُمْ فِي ٱلْخَيْرَاتِ بَل لاَّ يَشْعُرُونَ
٥٦
-المؤمنون

تيسير التفسير

{نُسارعُ لهم فى الخيْراتِ} الرابط محذوف، أى به وأجيز أن يكون الرابط أل نائبة عن الضمير، أى فى خيراتهم، ولا يجوز ان يكون الرابط خيرات مراداً به المال والبنون، من وضع الظاهر موضع المضمر إلا مع تقدير مفعول من أجله، أى نسارع لهم فيه حباً لهم {بل لا يشْعُرون} ليس الأمر كذلك، لكن لا يشعرون إن هم إلا كالأنعام، بل هم أضل، وإنما ذلك استدراج.