التفاسير

< >
عرض

وَٱلَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّالِحَاتِ سَنُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا ٱلأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَآ أَبَداً لَّهُمْ فِيهَآ أَزْوَاجٌ مُّطَهَّرَةٌ وَنُدْخِلُهُمْ ظِـلاًّ ظَلِيلاً
٥٧
-النساء

تيسير التفسير

{وَالَّذِينَ ءَامَنُوا وَعِملُوا الصَّالِحَاتِ سَنُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِى مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارِ خَالِدِينَ فِيهَآ أَبَداً لَّهُمْ فِيَهآ أَزْوَاجٌ مُّطَهَّرَةٌ} من الحيض والنفاس وسائر الأوساخ، وكل ما يكره، وعن كل طبيعة ردية منفردة والمراد مؤمنوا الأمة، أو العموم، فأخرهم لأنهم ذكروا هنا بالعرض ومقابلة للكفرة {وَنُدْخِلْهُمْ ظِلاَّ ظلِيلاً} عظيما لا تنسخه الشمس، عاما لا شمس معه، وهذا أولى مما قيل: إنه لا معنى زائد لظليلا إنما هو كحسن بسن.