التفاسير

< >
عرض

فَقَرَّبَهُ إِلَيْهِمْ قَالَ أَلاَ تَأْكُلُونَ
٢٧
-الذاريات

تيسير التفسير

{فقرَّبُه إليهْم} ليأكلوا منه، فمن أدب المضيف أن يحضر أكثر مما يأكل الضيف، ويجاء اليه بالطعام لا أن يجاء به الى الطعام، وذلك بحسب الامكان {قال ألا تأكلُون} أى فأعرضوا عن الأكل فقال: {ألا تأكلون} والاستفهام تقرير أو توبيخ أو انكار، للياقة عدم الأكل، أو ذلك تعريض للأكل تأنيساً لهم، أو تخضيض، قيل: قالوا على سبيل التعريض بالأمر بذكر الله عند الأكل: إنا لا نأكل الا ما أدينا ثمنه، فقال: لا أبيحه لكم الا بثمن، قالوا: وما هو؟ قال: أن تسموا الله عند الابتداء، وتحمدوه عز وجل عند الفراغ، فقال بعضهم لبعض: بحق اتخذه الله عز وجل خليلا.