التفاسير

< >
عرض

قُلْ أَنَدْعُواْ مِن دُونِ ٱللَّهِ مَا لاَ يَنفَعُنَا وَلاَ يَضُرُّنَا وَنُرَدُّ عَلَىٰ أَعْقَابِنَا بَعْدَ إِذْ هَدَانَا ٱللَّهُ كَٱلَّذِي ٱسْتَهْوَتْهُ ٱلشَّيَاطِينُ فِي ٱلأَرْضِ حَيْرَانَ لَهُ أَصْحَابٌ يَدْعُونَهُ إِلَى ٱلْهُدَى ٱئْتِنَا قُلْ إِنَّ هُدَى ٱللَّهِ هُوَ ٱلْهُدَىٰ وَأُمِرْنَا لِنُسْلِمَ لِرَبِّ ٱلْعَالَمِينَ
٧١
-الأنعام

أيسر التفاسير

{أَنَدْعُواْ} {هَدَانَا} {ٱلشَّيَاطِينُ} {أَصْحَابٌ} {ٱلْعَالَمِينَ}
(71) - قَالَ المُشْرِكُونَ لِلْمُسْلِمِينَ اتْرُكُوا دِينَ مُحَمَّدٍ وَاتَّبِعُوا سَبِيلَنَا، فَأَنْزَلَ اللهُ تَعَالَى هَذِهِ الآيَةَ. وَفِيهَا يَقُولُ لِرَسُولِهِ صلى الله عليه وسلم وَلِلْمُؤْمِنينَ أَنْ يَرُدُّوا عَلَى هَؤُلاءِ الدَّاعِينَ مُوَبِّخِينَ: هَلْ يَصِحُّ أنْ نَعْبُدَ غَيْرَ اللهِ، مِمَّا لاَ يَمْلِكُ جَلْبَ نَفْعٍ، وَلاَ دَفْعَ ضُرٍّ، وَنَنْتكِسَ فِي الشِّرْكِ، بَعْدَ أَنْ هَدَانَا اللهُ إِلى الإِيمَانِ، فَيَكُونَ مَثَلُنَا مَثَلَ رَجُلٍ خَرَجَ مَعْ قَوْمٍ عَلَى طَريقٍ، فَضَلَّ الطَّرِيقَ، فَحَيَّرَتْهُ الشَّيَاطِينَ وَاسْتَهْوَتْهُ فِي الأَرْضِ، وَأَصْحَابُهُ عَلَى الطَّرِيقِ فَجَعَلُوا يَدْعُونَهُ إلَيْهِمْ وَيَقُولُونَ لَهُ: ائْتِنا، فَإِنَّا عَلَى الطَّرِيقِ، فَأَبَى أَنْ يَأْتِيَهُمْ. فَذلِكَ مَثَلُ مَنْ يَتَّبِعُ هَؤُلاَءِ الكُفَّارِ، بَعْدَ أَنْ عَرَفَ دِينَ مُحَمَّدٍ صلى الله عليه وسلم. وَمُحَمَّدٌ هُوَ الذِي يَدْعُو إِلى الطَّرِيقِ، وَالطَّرِيقُ هُوَ الإِسْلاَمُ. وَقُلْ لَهُمْ: إِنَّ هُدَى اللهِ هُوَ الهُدَى، وَمَنْ يَهْدِ اللهُ فَلاَ مُضِلَّ لَهُ، وَإِنّنا أُمِرنا بِإِخلاصِ العِبَادَةِ للهِ وَحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ.
اسْتَهْوَتْهُ الشَّيَاطِينُ - أَضَلَّتْهُ.