التفاسير

< >
عرض

وَقُل لِّلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ ٱعْمَلُواْ عَلَىٰ مَكَانَتِكُمْ إِنَّا عَامِلُونَ
١٢١
وَٱنْتَظِرُوۤاْ إِنَّا مُنتَظِرُونَ
١٢٢
-هود

مختصر تفسير ابن كثير

يقول تعالى آمراً رسوله أن يقول للذين لا يؤمنون بما جاء به من ربه على وجه التهديد {ٱعْمَلُواْ عَلَىٰ مَكَانَتِكُمْ} أي على طريقتكم ومنهجكم، {إِنَّا عَامِلُونَ} أي على طريقتنا ومنهجنا، {وَٱنْتَظِرُوۤاْ إِنَّا مُنتَظِرُونَ} أي { فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ مَن تَكُونُ لَهُ عَاقِبَةُ ٱلدَّارِ إِنَّهُ لاَ يُفْلِحُ ٱلظَّالِمُونَ } [الأنعام: 135]، وقد أنجز الله لرسوله وعده ونصره وأيده، وجعل كلمته هي العليا وكلمة الذين كفروا السفلى والله عزيز حكيم.