التفاسير

< >
عرض

قَالَ لَنْ أُرْسِلَهُ مَعَكُمْ حَتَّىٰ تُؤْتُونِ مَوْثِقاً مِّنَ ٱللَّهِ لَتَأْتُنَّنِي بِهِ إِلاَّ أَن يُحَاطَ بِكُمْ فَلَمَّآ آتَوْهُ مَوْثِقَهُمْ قَالَ ٱللَّهُ عَلَىٰ مَا نَقُولُ وَكِيلٌ
٦٦
-يوسف

جامع البيان في تفسير القرآن

يقول تعالـى ذكره: قال يعقوب لبنـيه: لن أرسل أخاكم معكم إلـى ملك مصر{ حتـى تُؤْتُون مَوْثِقاً مِنَ اللّهِ } يقول: حتـى تُعْطون مؤثقاً من الله، بـمعنى الـميثاق، وهو ما يوثق به من يـمين وعهد،{ لَتَأتُنَّنِـي بِهِ } يقول لتأتننـي: بأخيكم،{ إلاَّ أنْ يُحاطَ بِكُمْ } يقول: إلا أن يحيط بجميعكم ما لا تقدرون معه علـى أن تأتونـي به.

وبنـحو الذي قلنا فـي ذلك قال أهل التأويـل. ذكر من قال ذلك:

حدثنـي الـمثنى، قال: ثنا أبو حذيفة، قال: ثنا شبل، عن ابن أبـي نـجيح، عن مـجاهد:{ فَلَـمَّا آتَوْهُ مَوْثِقَهُمْ } قال: عهدهم.

حدثنـي الـمثنى، قال: أخبرنا إسحاق، قال: ثنا عبد الله، عن ورقاء، عن ابن أبـي نـجيح، عن مـجاهد، مثله.

حدثنا الـحسن بن مـحمد، قال: ثنا شبـابة، قال: ثنا ورقاء، عن ابن أبـي نـجيح، عن مـجاهد، قوله:{ إلاَّ أنْ يُحاطَ بِكُمْ}: إلا أن تهلكوا جميعاً.

حدثنـي الـمثنى، قال: ثنا أبو حذيفة، قال: ثنا شبل، عن ابن أبـي نـجيح، عن مـجاهد.

قال: وحدثنا إسحاق، قال: أخبرنا عبد الله، عن ورقاء، عن ابن أبـي نـجيح، عن مـجاهد، مثله.

حدثنا الـحسن بن يحيى، قال: أخبرنا عبد الرزاق، قال: أخبرنا معمر، عن قتادة:{ إلاَّ أنْ يُحاطَ بِكُمْ} قال: إلا أن تُغلَبوا حتـى لا تطيقوا ذلك.

حدثنا ابن حميد، قال: ثنا سلـمة، عن ابن إسحاق، قوله: {إلاَّ أنْ يُحاطَ بِكُمْ}: إلا أن يصيبكم أمر يذهب بكم جميعاً، فـيكون ذلك عذراً لكم عندي.

وقوله: {فَلَـمَّا آتَوْهُ مَوْثِقَهُمْ } يقول: فلـما أعطوه عهودهم، قال يعقوب: {اللّهُ علـى ما نَقُولُ } أنا وأنتـم {وَكِيـلٌ } يقول: هو شهيد علـينا بـالوفـاء بـما نقول جميعاً.