التفاسير

< >
عرض

رَبَّنَآ إِنَّكَ جَامِعُ ٱلنَّاسِ لِيَوْمٍ لاَّ رَيْبَ فِيهِ إِنَّ ٱللَّهَ لاَ يُخْلِفُ ٱلْمِيعَادَ
٩
-آل عمران

جامع البيان في تفسير القرآن

يعنـي بذلك جل ثناؤه: أنهم يقولون أيضا مع قولهم آمنا بـما تشابه من آي كتاب ربنا كل الـمـحكم والـمتشابه الذي فـيه من عند ربنا يا ربنا إنك جامع الناس لـيوم لا ريب فـيه، إن الله لا يخـلف الـميعاد. وهذا من الكلام الذي استغنـي بذكر ما ذكر منه عما ترك ذكره. وذلك أن معنى الكلام: ربنا إنك جامع الناس لـيوم القـيامة فـاغفر لنا يومئذٍ، واعف عنا، فإنك لا تـخـلف وعدك، أن من آمن بك، واتبع رسولك، وعمل بـالذي أمرته به فـي كتابك أنك غافره يومئذٍ. وإنـما هذا من القوم مسألة ربهم أن يثبتهم علـى ما هم علـيه من حسن بصرتهم بـالإيـمان بـالله ورسوله، وما جاءهم به من تنزيـله، حتـى يقبضهم علـى أحسن أعمالهم وإيـمانهم، فإنه إذا فعل ذلك بهم وجبت لهم الـجنة، لأنه قد وعد من فعل ذلك به من عبـاده أنه يدخـله الـجنة، فـالآية وإن كانت قد خرجت مخرج الـخبر، فإن تأويـلها من القوم مسألة ودعاء ورغبة إلـى ربهم.

وأما معنى قوله: {لِيَوْمٍ لاَّ رَيْبَ فِيهِ } فإنه لا شك فـيه. وقد بـينا ذلك بـالأدلة علـى صحته فـيـما مضى قبل.

ومعنى قوله: {لِيَوْمٍ } فـي يوم، وذلك يوم يجمع الله فـيه خـلقه لفصل القضاء بـينهم فـي موقـف العرض والـحساب، والـميعاد: الـمفعال من الوعد.