التفاسير

< >
عرض

ٱللَّهُ يَبْدَؤُاْ ٱلْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ
١١
-الروم

جامع البيان في تفسير القرآن

يقول تعالـى ذكره: الله تعالـى يبدأ إنشاء جميع الـخـلق منفرداً بإنشائه من غير شريك ولا ظهير، فـيحدثه من غير شيء، بل بقدرته عزّ وجل، ثم يعيد خـلقاً جديداً بعد إفنائه وإعدامه، كما بدأه خـلقاً سوياً، ولـم يك شيئاً {ثُمَّ إلَـيْهِ تُرْجَعُونَ} يقول: ثم إلـيه من بعد إعادتهم خـلقاً جديداً يردّون، فـيحشرون لفصل القضاء بـينهم { و لِـيَجْزِيَ الَّذِينَ أسَاءُوا بِـمَا عَمِلُوا، وَيَجْزِيَ الَّذِينَ أحْسَنُوا بـالـحُسْنَى } }.