التفاسير

< >
عرض

وَلُوطاً إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَتَأْتُونَ ٱلْفَاحِشَةَ مَا سَبَقَكُمْ بِهَا مِنْ أَحَدٍ مِّن ٱلْعَالَمِينَ
٨٠
-الأعراف

جامع البيان في تفسير القرآن

يقول تعالـى ذكره: ولقد أرسلنا لوطاً. ولو قـيـل: معناه: واذكر لوطاً يا مـحمد إذ قال لقومه إذ لـم يكن فـي الكلام صلة الرسالة كما كان فـي ذكر عاد وثمود كان مذهبـاً.

وقوله: {إذْ قالَ لِقَوْمِه} يقول: حين قال لقومه من سدوم، وإلـيهم كان أرسل لوط: {أتَأْتُونَ الفـاحِشَةَ}، وكانت فـاحشتهم التـي كانوا يأتونها التـي عاقبهم الله علـيها: إتـيان الذكور. {ما سَبَقَكُمْ بها مِنْ أحَد مِنَ العالَـمِينَ} يقول: ما سبقكم بفعل هذه الفـاحشة أحد من العالـمين. وذلك كالذي:

حدثنا ابن وكيع، قال: ثنا إسماعيـل بن علـية، عن ابن أبـي نـجيح، عن عمرو بن دينار، قوله: {ما سَبَقَكُمْ بِها مِنْ أحَدٍ مِنَ العالَـمِينَ} قال: ما رؤي ذكر علـى ذكر حتـى كان قوم لوط.