التفاسير

< >
عرض

فَٱنْطَلَقَا حَتَّىٰ إِذَا رَكِبَا فِي ٱلسَّفِينَةِ خَرَقَهَا قَالَ أَخَرَقْتَهَا لِتُغْرِقَ أَهْلَهَا لَقَدْ جِئْتَ شَيْئاً إِمْراً
٧١
قَالَ أَلَمْ أَقُلْ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْراً
٧٢
-الكهف

{فَٱنطَلَقَا } على ساحل البحر يطلبان السفينة، فلما ركبا قال أهلها: هما من اللصوص، وأمروهما بالخروج، فقال صاحب السفينة: أرى وجوه الأنبياء. وقيل: عرفوا الخضر فحملوهما بغير نول، فلما لججوا أخذ الخضر الفأس فخرق السفينة بأن قلع لوحين من ألواحها مما يلي الماء فجعل موسى يسدّ الخرق بثيابه ويقول: {أَخَرَقْتَهَا لِتُغْرِقَ أَهْلَهَا } وقرىء: «لتغرّق» بالتشديد و «ليغرق أهلها» من غرق وأهلها مرفوع {جِئْتَ شَيْئًا إِمْرًا } أتيت شيئاً عظيماً، من أَمر الأمر: إذا عظم، قال:

دَاهِيةً دَهْيَاءَ إدًّا إمْراً