التفاسير

< >
عرض

وَجَآءَ رَجُلٌ مِّنْ أَقْصَا ٱلْمَدِينَةِ يَسْعَىٰ قَالَ يٰمُوسَىٰ إِنَّ ٱلْمَلأَ يَأْتَمِرُونَ بِكَ لِيَقْتُلُوكَ فَٱخْرُجْ إِنِّي لَكَ مِنَ ٱلنَّاصِحِينَ
٢٠
-القصص

قيل: الرجل: مؤمن آل فرعون، وكان ابن عم فرعون، و{يَسْعَىٰ } يجوز ارتفاعه وصفاً لرجل، واتتصابه حالاً عنه؛ لأنه قد تخصص بأن وصف بقوله: {مِنْ أَقْصَى ٱلْمَدِينَةِ } وإذا جعل صلة لجاء، لم يجز في {يَسْعَىٰ } إلا الوصف. والائتمار: التشاور. يقال: الرجلان يتآمران ويأتمران، لأن كل واحد منهما يأمر صاحبه بشيء أو يشير عليه بأمر. والمعنى: يتشاورون بسببك {لَكَ} بيان، وليس بصلة الناصحين.