التفاسير

< >
عرض

وَلُوطاً إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَتَأْتُونَ ٱلْفَاحِشَةَ مَا سَبَقَكُمْ بِهَا مِنْ أَحَدٍ مِّن ٱلْعَالَمِينَ
٨٠
-الأعراف

مفاتيح الغيب ، التفسير الكبير

اعلم أن هذا هو القصة الرابعة. قال النحويون: إنما صرف لوط ونوح لخفته، فإنه مركب من ثلاثة أحرف، وهو ساكن الوسط {أتأتون الفاحشة} أتفعلون السيئة المتمادية في القبح؟ وفي قوله: {ما سبقكم بها من أحد من العالمين} وفيه بحثان:

البحث الأول: قال صاحب «الكشاف»: {من} الأولى زائدة لتوكيد النفي، وإفادة معنى الاستغراق والثانية للتبعيض.

فإن قيل: كيف يجوز أن يقال: {ما سبقكم بها من أحد من العالمين} مع أن الشهوة داعية إلى ذلك العمل أبداً؟

والجواب: أنا نرى كثيراً من الناس يستقذر ذلك العمل، فإذا جاز في الكثير منهم استقذاره لم يبعد أيضاً انقضاء كثير من الإعصار بحيث لا يقدم أحد من أهل تلك الأعصارعليه، وفيه وجه آخر، وهو أن يقال: لعلهم بكليتهم أقبلوا على ذلك العمل، والإقبال بالكلية على ذلك العمل مما لم يوجد في الأعصار السابقة. قال الحسن: كانوا ينكحون الرجال في أدبارهم، وكانوا لا ينكحون إلا الغرباء. وقال عطاء عن ابن عباس: استحكم ذلك فيهم حتى فعل بعضهم ببعض.

البحث الثاني: قوله: {ما سبقكم} يجوز أن يكون مستأنفاً في التوبيخ لهم، ويجوز أن يكون صفة الفاحشة، كقوله تعالى: { وآية لهم الليل نسلخ منه النهار } [يۤس: 37] وقال الشاعر:

ولقد أمر على اللئيم يسبني