التفاسير

< >
عرض

سُبْحَانَهُ وَتَعَالَىٰ عَمَّا يَقُولُونَ عُلُوّاً كَبِيراً
٤٣
-الإسراء

انوار التنزيل واسرار التأويل

{سُبْحَـٰنَهُ } ينزه تنزيهاً. {وَتَعَالَىٰ عَمَّا يَقُولُونَ عُلُوّا } تعالياً. {كَبِيراً } متباعداً غاية البعد عما يقولون، فإنه في أعلى مراتب الوجود وهو كونه واجب الوجود والبقاء لذاته، واتخاذ الولد من أدنى مراتبه فإنه من خواص ما يمتنع بقاؤه.