التفاسير

< >
عرض

إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى ٱلْمَلاۤئِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُواْ ٱلَّذِينَ آمَنُواْ سَأُلْقِي فِي قُلُوبِ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ ٱلرُّعْبَ فَٱضْرِبُواْ فَوْقَ ٱلأَعْنَاقِ وَٱضْرِبُواْ مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ
١٢
-الأنفال

انوار التنزيل واسرار التأويل

{إِذْ يُوحِى رَبُّكَ} بدل ثالث أو متعلق بيثبت. {إِلَى ٱلْمَلَـئِكَةِ أَنّي مَعَكُمْ} في إعانتهم وتثبيتهم وهو مفعول {يُوحِى}. وقرىء بالكسر على إرادة القول أو إجراء الوحي مجراه. {فَثَبّتُواْ ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ} بالبشارة أو بتكثير سوادهم، أو بمحاربة أعدائهم فيكون قوله: {سَأُلْقِى فِي قُلُوبِ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ ٱلرُّعْبَ} كالتفسير لقوله {أَنّي مَعَكُمْ فَثَبّتُواْ }، وفيه دليل على أنهم قاتلوا ومن منع ذلك جعل الخطاب فيه مع المؤمنين إما على تغيير الخطاب أو على أن قوله: {سَأُلْقِى} إلى قوله: {كُلَّ بَنَانٍ} تلقين للملائكة ما يثبتون المؤمنين به كأنه قال؛ قولوا لهم قوْلي هذا. {فَٱضْرِبُواْ فَوْقَ ٱلأَعْنَـٰقِ} أعاليها التي هي المذابح أو الرؤوس. {وَٱضْرِبُواْ مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ} أصابع أي جزوا رقابهم واقطعوا أطرافهم.