التفاسير

< >
عرض

قُلْ هَـٰذِهِ سَبِيلِيۤ أَدْعُو إِلَىٰ ٱللَّهِ عَلَىٰ بَصِيرَةٍ أَنَاْ وَمَنِ ٱتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ ٱللَّهِ وَمَآ أَنَاْ مِنَ ٱلْمُشْرِكِينَ
١٠٨
-يوسف

تفسير الجلالين

{قُلْ } لهم {هَٰذِهِ سَبِيلِى } وفسرها بقوله {ٱدْعُواْ إِلَىٰ } دين {ٱللَّهِ عَلَىٰ بَصِيرَةٍ } حجة واضحة {أَنَاْ وَمَنِ ٱتَّبَعَنِى } آمن بي عطف على «أنا» المبتدأ المخبر عنه بما قبله {وَسُبْحَٰنَ ٱللَّهِ } تنزيهاً له عن الشركاء {وَمَآ أَنَاْ مِنَ ٱلْمُشْرِكِينَ } من جملة سبيله أيضاً.