التفاسير

< >
عرض

وَيَزِيدُ ٱللَّهُ ٱلَّذِينَ ٱهْتَدَواْ هُدًى وَٱلْبَاقِيَاتُ ٱلصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ ثَوَاباً وَخَيْرٌ مَّرَدّاً
٧٦
-مريم

تفسير الجلالين

{وَيَزِيدُ ٱللَّهُ ٱلَّذِينَ ٱهْتَدَواْ } بالإِيمان {هُدًى } بما ينزل عليهم من الآيات {وَٱلْبَٰقِيَٰتُ ٱلصَّٰلِحَٰتُ } هي الطاعة تبقى لصاحبها {خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ ثَوَاباً وَخَيْرٌ مَّرَدّاً } أي ما يُرَدُّ إليه ويُرجع، بخلاف أعمال الكفار، والخيرية هنا في مقابلة قولهم (أيّ الفريقين خير مقاماً).