التفاسير

< >
عرض

وَلاَ تَجْعَلُواْ ٱللَّهَ عُرْضَةً لأَيْمَانِكُمْ أَن تَبَرُّواْ وَتَتَّقُواْ وَتُصْلِحُواْ بَيْنَ ٱلنَّاسِ وَٱللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ
٢٢٤
-البقرة

تفسير الجلالين

{وَلاَ تَجْعَلُواْ ٱللَّهَ } أي الحلف به {عُرْضَةً } علة مانعة {لأَيْمَٰنِكُمْ } أي نُصْباً لها بأن تكثروا الحلف به {أن} لا {تَبَرُّواْ وَتَتَّقُواْ } فتُكْرَه اليمين على ذلك ويسن فيه الحنث ويكفِّر بخلافها على فعل البر ونحوه فهي طاعة {وَتُصْلِحُواْ بَيْنَ ٱلنَّاسِ } المعنى لا تمتنعوا من فعل ما ذكر من البر ونحوه إذا حلفتم عليه بل ائتوه وكفروا لأن سبب نزولها الامتناع من ذلك {وَٱللَّهُ سَمِيعٌ } لأقوالكم {عَلِيم } بأحوالكم.