التفاسير

< >
عرض

وَإِن كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَىٰ مَيْسَرَةٍ وَأَن تَصَدَّقُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ
٢٨٠
-البقرة

تفسير الجلالين

{وَإِن كَانَ } وقع غريم {ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ } له أي عليكم تأخيره {إِلَىٰ مَيْسَرَةٍ } بفتح السين وضمها، أي وقت يسر {وَأَن تَصَدَّقُواْ } بالتشديد على إدغام التاء في الأصل في الصاد[تصّدّقوا] وبالتخفيف على حذفها[تصدّقوا] أي تتصدقوا على المعسر بالإبراء {خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ } أنه خير فافعلوه في الحديث " من أنظر معسراً أو وضع عنه أظله الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله " رواه مسلم.