التفاسير

< >
عرض

يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ بِطَانَةً مِّن دُونِكُمْ لاَ يَأْلُونَكُمْ خَبَالاً وَدُّواْ مَا عَنِتُّمْ قَدْ بَدَتِ ٱلْبَغْضَآءُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الآيَاتِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْقِلُونَ
١١٨
-آل عمران

تفسير الجلالين

{ يَٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ بِطَانَةً } أصفياء تطلعونهم على سرِّكم {مِّن دُونِكُمْ } أي غيركم من اليهود والنصارى والمنافقين {لاَ يَأْلُونَكُمْ خَبَالاً } نُصِبَ بنزع الخافض أي لا يقصرون لكم في الفساد {وَدُّواْ } تمنوا {مَا عَنِتُّمْ } أي عَنَتَكُم وهو شدّة الضرر {قَدْ بَدَتِ } ظهرت {ٱلْبَغْضآءُ } العداوة لكم {مِنْ أَفْوَاهِهِمْ } بالوقيعة فيكم وإطلاع المشركين على سركم {وَمَا تُخْفِى صُدُورُهُمْ } من العداوة {أَكْبَرُ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الأيَٰتِ } على عداوتهم {إِنْ كُنتُمْ تَعْقِلُونَ } ذلك فلا توالوهم.