التفاسير

< >
عرض

سَنُلْقِي فِي قُلُوبِ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ ٱلرُّعْبَ بِمَآ أَشْرَكُواْ بِٱللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَاناً وَمَأْوَاهُمُ ٱلنَّارُ وَبِئْسَ مَثْوَىٰ ٱلظَّالِمِينَ
١٥١
-آل عمران

تفسير الجلالين

{سَنُلْقِى فِى قُلُوبِ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ ٱلرُّعْبَ } بسكون العين وضمها: الخوف، وقد عزموا بعد ارتحالهم من أحد على العود واستئصال المسلمين فرَعِبُوا ولم يرجعوا {بِمَآ أَشْرَكُواْ } بسبب إشراكهم {بِٱللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَٰناً } حجة على عبادته وهو الأصنام {وَمَأْوَاهُمُ ٱلنَّارُ وَبِئْسَ مَثْوَىٰ } مأوى {ٱلْظَّٰلِمِينَ } الكافرين هي.