التفاسير

< >
عرض

ذٰلِكَ مِنْ أَنَبَآءِ ٱلْغَيْبِ نُوحِيهِ إِلَيكَ وَمَا كُنتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يُلْقُون أَقْلاَمَهُمْ أَيُّهُمْ يَكْفُلُ مَرْيَمَ وَمَا كُنْتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يَخْتَصِمُونَ
٤٤
-آل عمران

تفسير الجلالين

{ذٰلِكَ } المذكور من أمر زكريا ومريم {مِنْ أَنبَاءِ ٱلْغَيْبِ } أخبار ما غاب عنك {نُوحِيهِ إِلَيْكَ } يا محمد {وَمَا كُنتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يُلْقُون أَقْلَٰمَهُمْ } في الماء يقترعون ليظهر لهم {أَيُّهُمْ يَكْفُلُ } يُربي {مَرْيَمَ وَمَا كُنتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يَخْتَصِمُونَ } في كفالتها فتعرف ذلك فتخبر به وإنما عرفته من جهة الوحي.