التفاسير

< >
عرض

مَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُؤْتِيهُ ٱللَّهُ ٱلْكِتَٰبَ وَٱلْحُكْمَ وَٱلنُّبُوَّةَ ثُمَّ يَقُولَ لِلنَّاسِ كُونُواْ عِبَاداً لِّي مِن دُونِ ٱللَّهِ وَلَـٰكِن كُونُواْ رَبَّـٰنِيِّينَ بِمَا كُنتُمْ تُعَلِّمُونَ ٱلْكِتَٰبَ وَبِمَا كُنْتُمْ تَدْرُسُونَ
٧٩
-آل عمران

تفسير الجلالين

ونزل لما قال نصارى نجران إن عيسى أمرهم أن يتخذوه ربًّا، ولما طلب بعض المسلمين السجود له صلى الله عليه وسلم: {مَا كَانَ } ينبغي {لِبَشَرٍ أَن يُؤْتِيَهُ ٱللَّهُ ٱلْكِتَٰبَ وَٱلْحُكْمَ } أي الفهم للشريعة {وَٱلنُّبُوَّةَ ثُمَّ يَقُولَ لِلنَّاسِ كُونُواْ عِبَادًا لِّى مِن دُونِ ٱللَّهِ وَلَٰكِن } يقول {كُونُواْ رَبَّٰنِيّينَ } علماء عاملين منسوبين إلى (الربّ) بزيادة ألف ونون تفخيماً {بِمَا كُنتُمْ تُعَلِّمُونَ } بالتخفيف والتشديد[تعلّمون] {ٱلْكِتَٰبَ وَبِمَا كُنتُمْ تَدْرُسُونَ } أي بسبب ذلك فإن فائدته أن تعملوا.