التفاسير

< >
عرض

وَلِلَّهِ جُنُودُ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ وَكَانَ ٱللَّهُ عَزِيزاً حَكِيماً
٧
-الفتح

تفسير الجلالين

{وَلِلَّهِ جُنُودُ ٱلسَّمَٰوٰتِ وَٱلأَرْضِ وَكَانَ ٱللَّهُ عَزِيزاً } في ملكه {حَكِيماً } في صنعه، أي لم يزل متصفاً بذلك.