التفاسير

< >
عرض

فَمَن يُرِدِ ٱللَّهُ أَن يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلإِسْلَٰمِ وَمَن يُرِدْ أَن يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقاً حَرَجاً كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي ٱلسَّمَآءِ كَذٰلِكَ يَجْعَلُ ٱللَّهُ ٱلرِّجْسَ عَلَى ٱلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ
١٢٥
-الأنعام

تفسير الجلالين

{فَمَن يُرِدِ ٱللَّهُ أَن يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلإِسْلَٰمِ } بأن يقذف في قلبه نوراً فينفسح له ويقبله كما ورد في حديث {وَمَن يُرِدْ } الله {أَن يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقاً } بالتخفيف والتشديد عن قبوله {حَرَجاً } شديد الضيق بكسر الراء صفة، وفتحها مصدر وُصِفَ فيه مبالغة {كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ } وفي قراءة «يصَّاعد» وفيهما إدغام التاء في الأصل في الصاد، وفي أخرى بسكونها {فِى ٱلسَّمَاءِ } إذ كُلِّفَ الإِيمان لشدّته عليه {كَذٰلِكَ } الجعل {يَجْعَلُ ٱللَّهُ ٱلرِّجْسَ } العذاب أو الشيطان أي يسلّطه {عَلَى ٱلَّذِينَ يُؤْمِنُونَ}.