التفاسير

< >
عرض

وَمَن يُوَلِّهِمْ يَوْمَئِذٍ دُبُرَهُ إِلاَّ مُتَحَرِّفاً لِّقِتَالٍ أَوْ مُتَحَيِّزاً إِلَىٰ فِئَةٍ فَقَدْ بَآءَ بِغَضَبٍ مِّنَ ٱللَّهِ وَمَأْوَاهُ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ ٱلْمَصِيرُ
١٦
-الأنفال

تفسير الجلالين

{وَمَن يُوَلِّهِمْ يَوْمَئِذٍ } أي يوم لقائهم {دُبُرَهُ إِلاَّ مُتَحَرِّفاً } منعطفاً {لِّقِتَالٍ } بأن يريهم الفرَّة مكيدة وهو يريد الكَرَّة {أَوْ مُتَحَيِّزاً } منضماً {إِلَىٰ فِئَةٍ } جماعة من المسلمين يستنجد بها {فَقَدْ بَآءَ } رجع {بِغَضَبٍ مِّنَ ٱللَّهِ وَمَأْوَاهُ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ ٱلْمَصِيرُ } المرجع هي، وهذا مخصوص بما إذا لم يزد الكفار على الضعف.