التفاسير

< >
عرض

إِنَّ ٱلْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ ٱللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ وَإِذَا قَامُوۤاْ إِلَى ٱلصَّلاَةِ قَامُواْ كُسَالَىٰ يُرَآءُونَ ٱلنَّاسَ وَلاَ يَذْكُرُونَ ٱللَّهَ إِلاَّ قَلِيلاً
١٤٢
مُّذَبْذَبِينَ بَيْنَ ذٰلِكَ لاَ إِلَىٰ هَـٰؤُلاۤءِ وَلاَ إِلَى هَـٰؤُلاۤءِ وَمَن يُضْلِلِ ٱللَّهُ فَلَن تَجِدَ لَهُ سَبِيلاً
١٤٣
يَا أَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ ٱلْكَافِرِينَ أَوْلِيَآءَ مِن دُونِ ٱلْمُؤْمِنِينَ أَتُرِيدُونَ أَن تَجْعَلُواْ للَّهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَاناً مُّبِيناً
١٤٤
إِنَّ ٱلْمُنَافِقِينَ فِي ٱلدَّرْكِ ٱلأَسْفَلِ مِنَ ٱلنَّارِ وَلَن تَجِدَ لَهُمْ نَصِيراً
١٤٥
إِلاَّ ٱلَّذِينَ تَابُواْ وَأَصْلَحُواْ وَٱعْتَصَمُواْ بِٱللَّهِ وَأَخْلَصُواْ دِينَهُمْ للَّهِ فَأُوْلَـٰئِكَ مَعَ ٱلْمُؤْمِنِينَ وَسَوْفَ يُؤْتِ ٱللَّهُ ٱلْمُؤْمِنِينَ أَجْراً عَظِيماً
١٤٦
-النساء

تفسير القرآن

{إِنَّ ٱلْمُنَافِقِينَ} عبد الله بن أبي وأصحابه {يُخَادِعُونَ ٱللَّهَ} يكذبون الله في السر ويخالفونه يظنون أنهم يخادعون الله {وَهُوَ خَادِعُهُمْ} يوم القيامة على الصراط حين يقول المؤمنون في السير ارجعوا وراءكم فالتمسوا نوراً وقد علموا أنهم لا يرجعون {وَإِذَا قَامُوۤاْ إِلَى ٱلصَّلاَةِ} أتوا إلى الصلاة {قَامُواْ كُسَالَىٰ} أتوا متثاقلين {يُرَآءُونَ ٱلنَّاسَ} إذا رأوا الناس أتوا وصلوا وإذا لم يروا لم يأتوا ولم يصلوا {وَلاَ يَذْكُرُونَ ٱللَّهَ} لا يصلون لله {إِلاَّ قَلِيلاً} رياء وسمعة {مُّذَبْذَبِينَ بَيْنَ ذٰلِكَ} مترددين بين الكفر والإيمان كفر السر وإيمان العلانية {لاَ إِلَىٰ هَـٰؤُلاۤءِ} ليسوا مع المؤمنين في السر فيجب لهم ما يجب للمؤمنين {وَلاَ إِلَى هَـٰؤُلاۤءِ} وليسوا مع اليهود في العلانية فيجب عليهم ما يجب على اليهود {وَمَن يُضْلِلِ ٱللَّهُ} عن دينه وحجته في السر {فَلَن تَجِدَ لَهُ سَبِيلاً} ديناً ولا حجة في السر {يَا أَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ} بالعلانية يعني عبد الله بن أبي وأصحابه {لاَ تَتَّخِذُواْ ٱلْكَافِرِينَ} يعني اليهود {أَوْلِيَآءَ} في التعزز {مِن دُونِ ٱلْمُؤْمِنِينَ} المخلصين {أَتُرِيدُونَ} يا معشر المنافقين {أَن تَجْعَلُواْ لِلَّهِ} لرسول الله {عَلَيْكُمْ سُلْطَاناً مُّبِيناً} حجة بينة وعذراً بيناً بالقتل {إِنَّ ٱلْمُنَافِقِينَ} عبد الله بن أبي وأصحابه {فِي ٱلدَّرْكِ ٱلأَسْفَلِ مِنَ ٱلنَّارِ} في النار لقبل شرورهم ومكرهم وخيانتهم مع النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه {وَلَن تَجِدَ لَهُمْ نَصِيراً} مانعاً {إِلاَّ ٱلَّذِينَ تَابُواْ} من النفاق وكفر السر {وَأَصْلَحُواْ} فيما بينهم وبين ربهم من المكر والخيانة {وَٱعْتَصَمُواْ بِٱللَّهِ} تمسكوا بتوحيد الله في السر {وَأَخْلَصُواْ دِينَهُمْ} توحيدهم {لِلَّهِ فَأُوْلَـٰئِكَ مَعَ ٱلْمُؤْمِنِينَ} في السر ويقال في الوعد ويقال مع المؤمنين في السر والعلانية ويقال مع المؤمنين في الجنة {وَسَوْفَ يُؤْتِ ٱللَّهُ} يعطي الله {ٱلْمُؤْمِنِينَ} المخلصين {أَجْراً عَظِيماً} ثواباً وافراً في الجنة.