التفاسير

< >
عرض

وَإِنْ أَرَدْتُّمُ ٱسْتِبْدَالَ زَوْجٍ مَّكَانَ زَوْجٍ وَآتَيْتُمْ إِحْدَاهُنَّ قِنْطَاراً فَلاَ تَأْخُذُواْ مِنْهُ شَيْئاً أَتَأْخُذُونَهُ بُهْتَاناً وَإِثْماً مُّبِيناً
٢٠
وَكَيْفَ تَأْخُذُونَهُ وَقَدْ أَفْضَىٰ بَعْضُكُمْ إِلَىٰ بَعْضٍ وَأَخَذْنَ مِنكُم مِّيثَٰقاً غَلِيظاً
٢١
وَلاَ تَنكِحُواْ مَا نَكَحَ ءَابَآؤُكُمْ مِّنَ ٱلنِّسَآءِ إِلاَّ مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَمَقْتاً وَسَآءَ سَبِيلاً
٢٢
حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَٰتُكُمْ وَبَنَٰتُكُمْ وَأَخَوَٰتُكُمْ وَعَمَّٰتُكُمْ وَخَالَٰتُكُمْ وَبَنَاتُ ٱلأَخِ وَبَنَاتُ ٱلأُخْتِ وَأُمَّهَٰتُكُمُ الَّٰتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَٰتُكُم مِّنَ ٱلرَّضَٰعَةِ وَأُمَّهَٰتُ نِسَآئِكُمْ وَرَبَائِبُكُمُ ٱلَّٰتِي فِي حُجُورِكُمْ مِّن نِّسَآئِكُمُ ٱلَّٰتِي دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَإِن لَّمْ تَكُونُواْ دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ وَحَلَٰئِلُ أَبْنَائِكُمُ ٱلَّذِينَ مِنْ أَصْلَٰبِكُمْ وَأَن تَجْمَعُواْ بَيْنَ ٱلأُخْتَيْنِ إِلاَّ مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّ ٱللَّهَ كَانَ غَفُوراً رَّحِيماً
٢٣
-النساء

تفسير القرآن

{وَإِنْ أَرَدْتُّمُ ٱسْتِبْدَالَ زَوْجٍ مَّكَانَ زَوْجٍ} يقول إن أردتم أن تتزوجوا واحدة وتطلقوا واحدة أو تتزوجوا عليها أخرى {وَآتَيْتُمْ} أعطيتم {إِحْدَاهُنَّ قِنْطَاراً} مهراً {فَلاَ تَأْخُذُواْ مِنْهُ} من المهر {شَيْئاً} غصباً {أَتَأْخُذُونَهُ} يعني المهر {بُهْتَاناً} حراماً {وَإِثْماً مُّبِيناً} ظلماً بيِّناً {وَكَيْفَ تَأْخُذُونَهُ} تستحلونه يعني المهر على وجه التعجب {وَقَدْ أَفْضَىٰ بَعْضُكُمْ إِلَىٰ بَعْضٍ} يقول وقد اجتمعتم في لحاف واحد بالمهر والنكاح {وَأَخَذْنَ مِنكُم} يقول أخذ الله منكم عند النكاح للنساء {مِّيثَاقاً غَلِيظاً} وثيقاً إمساك بمعروف أو تسريح بإحسان ثم حرم عليهم نكاح نساء آبائهم وقد كانوا يتزوجون في الجاهلية نساء آبائهم فنهاهم الله عن ذلك فقال {وَلاَ تَنكِحُواْ} لا تتزوجوا {مَا نَكَحَ} ما تزوج {آبَاؤُكُمْ مِّنَ ٱلنِّسَآءِ إِلاَّ مَا قَدْ سَلَفَ} سوى ما قد مضى في الجاهلية {إِنَّهُ} يعني تزوجَ نساء الآباء {كَانَ فَاحِشَةً} معصية {وَمَقْتاً} بغضاً {وَسَآءَ سَبِيلاً} بئس مسلكاً نزلت في محصن بن أبي قيس الأنصاري ثم بيَّن ما حرم عليهم من النساء بالتزوج فقال {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ} من النسب {وَبَنَاتُكُمْ} من النسب {وَأَخَوَاتُكُمْ} من النسب من أي وجه يكون {وَعَمَّاتُكُمْ} أخوات آبائكم {وَخَالاَتُكُمْ} أخوات أمهاتكم {وَبَنَاتُ ٱلأَخِ} من النسب من أي وجه يكن {وَبَنَاتُ ٱلأُخْتِ} من النسب من أي وجه يكن {وَأُمَّهَاتُكُمُ} وحرمت عليكم أمهاتكم أيضاً {اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ} في الحولين {وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ ٱلرَّضَاعَةِ وَأُمَّهَاتُ نِسَآئِكُمْ} اللاتي دخلتم ببناتهن أو لم تدخلوا بهن سواء حرام عليكم {وَرَبَائِبُكُمُ} بنات نسائكم {ٱللاَّتِي فِي حُجُورِكُمْ} ربيتم في بيوتكم {مِّن نِّسَآئِكُمُ ٱللاَّتِي دَخَلْتُمْ بِهِنَّ} بأمهاتهن {فَإِن لَّمْ تَكُونُواْ دَخَلْتُمْ بِهِنَّ} بأمهاتهن {فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ} أن تتزوجوا بناتهن بعد طلاق أمهاتهن {وَحَلاَئِلُ أَبْنَائِكُمُ} نساء أبنائكم {ٱلَّذِينَ مِنْ أَصْلاَبِكُمْ} وهم ولد فراشكم {وَأَن تَجْمَعُواْ بَيْنَ ٱلأُخْتَيْنِ} بالنكاح حرتين أو أمتين {إِلاَّ مَا قَدْ سَلَفَ} سوى ما قد مضى في الجاهلية {إِنَّ ٱللَّهَ كَانَ غَفُوراً} فيما كان منكم في الجاهلية {رَّحِيماً} فيما يكون منكم في الإسلام إذا تبتم.