التفاسير

< >
عرض

يَوْمَ نَبْطِشُ ٱلْبَطْشَةَ ٱلْكُبْرَىٰ إِنَّا مُنتَقِمُونَ
١٦
وَلَقَدْ فَتَنَّا قَبْلَهُمْ قَوْمَ فِرْعَوْنَ وَجَآءَهُمْ رَسُولٌ كَرِيمٌ
١٧
أَنْ أَدُّوۤاْ إِلَيَّ عِبَادَ ٱللَّهِ إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ
١٨
وَأَن لاَّ تَعْلُواْ عَلَى ٱللَّهِ إِنِّيۤ آتِيكُمْ بِسُلْطَانٍ مُّبِينٍ
١٩
وَإِنِّي عُذْتُ بِرَبِّي وَرَبِّكُمْ أَن تَرْجُمُونِ
٢٠
وَإِن لَّمْ تُؤْمِنُواْ لِي فَٱعْتَزِلُونِ
٢١
فَدَعَا رَبَّهُ أَنَّ هَـٰؤُلاَءِ قَوْمٌ مُّجْرِمُونَ
٢٢
فَأَسْرِ بِعِبَادِي لَيْلاً إِنَّكُم مُّتَّبَعُونَ
٢٣
وَٱتْرُكِ ٱلْبَحْرَ رَهْواً إِنَّهُمْ جُندٌ مُّغْرَقُونَ
٢٤
كَمْ تَرَكُواْ مِن جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ
٢٥
وَزُرُوعٍ وَمَقَامٍ كَرِيمٍ
٢٦
وَنَعْمَةٍ كَانُواْ فِيهَا فَاكِهِينَ
٢٧
كَذَلِكَ وَأَوْرَثْنَاهَا قَوْماً آخَرِينَ
٢٨
فَمَا بَكَتْ عَلَيْهِمُ ٱلسَّمَآءُ وَٱلأَرْضُ وَمَا كَانُواْ مُنظَرِينَ
٢٩
وَلَقَدْ نَجَّيْنَا بَنِيۤ إِسْرَائِيلَ مِنَ ٱلْعَذَابِ ٱلْمُهِينِ
٣٠
مِن فِرْعَوْنَ إِنَّهُ كَانَ عَالِياً مِّنَ ٱلْمُسْرِفِينَ
٣١
وَلَقَدِ ٱخْتَرْنَاهُمْ عَلَىٰ عِلْمٍ عَلَى ٱلْعَالَمِينَ
٣٢
وَآتَيْنَاهُم مِّنَ ٱلآيَاتِ مَا فِيهِ بَلاَءٌ مُّبِينٌ
٣٣
إِنَّ هَـٰؤُلاَءِ لَيَقُولُونَ
٣٤
إِنْ هِيَ إِلاَّ مَوْتَتُنَا ٱلأُوْلَىٰ وَمَا نَحْنُ بِمُنشَرِينَ
٣٥
-الدخان

تفسير القرآن

{يَوْمَ نَبْطِشُ ٱلْبَطْشَةَ ٱلْكُبْرَىٰ} نعاقبهم العقوبة العظمى يوم بدر بالسيف {إِنَّا مُنتَقِمُونَ} منهم بالعذاب {وَلَقَدْ فَتَنَّا} ابتلينا {قَبْلَهُمْ} قبل قريش {قَوْمَ فِرْعَوْنَ} فرعون وقومه بالعذاب {وَجَآءَهُمْ رَسُولٌ كَرِيمٌ} على ربه يعني موسى {أَنْ أَدُّوۤاْ إِلَيَّ} ادفعوا إلي وأرسلوا معي {عِبَادَ ٱللَّهِ} بني إسرائيل {إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ} من الله {أَمِينٌ} على الرسالة {وَأَن لاَّ تَعْلُواْ} لا تتكبروا ولا تفتروا {عَلَى ٱللَّهِ إِنِّيۤ آتِيكُمْ بِسُلْطَانٍ مُّبِينٍ} بحجة بينة وعذر بين {وَإِنِّي عُذْتُ} اعتصمت {بِرَبِّي وَرَبِّكُمْ أَن تَرْجُمُونِ} من أن تقتلون {وَإِن لَّمْ تُؤْمِنُواْ لِي} إن لم تصدقوني بالرسالة {فَٱعْتَزِلُونِ} فاتركوني لا لي ولا علي {فَدَعَا رَبَّهُ أَنَّ هَـٰؤُلآءِ قَوْمٌ مُّجْرِمُونَ} مشركون اجترموا الهلاك على أنفسهم {فَأَسْرِ بِعِبَادِي} قال الله لموسى سر بعبادي بني إسرائيل {لَيْلاً} من أول الليل {إِنَّكُم مُّتَّبَعُونَ} في البحر {وَٱتْرُكِ ٱلْبَحْرَ رَهْواً} طرقاً واسعة بقدر ما عبر موسى وقومه {إِنَّهُمْ} يعني فرعون وقومه {جُندٌ مُّغْرَقُونَ} في البحر {كَمْ تَرَكُواْ} خلفوا {مِن جَنَّاتٍ} بساتين {وَعُيُونٍ} ماء ظاهر في البساتين {وَزُرُوعٍ} حروث {وَمَقَامٍ كَرِيمٍ} منازل حسنة {وَنَعْمَةٍ كَانُواْ فِيهَا فَاكِهِينَ} معجبين {كَذَٰلِكَ} فعلنا بهم {وَأَوْرَثْنَاهَا قَوْماً آخَرِينَ} جعلت ميراثاً لبني إسرائيل من بعدهم {فَمَا بَكَتْ عَلَيْهِمُ} على فرعون وقومه {ٱلسَّمَآءُ} باب السماء {وَٱلأَرْضُ} ولا مصلاه على الأرض لأن المؤمن إذا مات بكى عليه باب السماء الذي يصعد منه عمله وينزل منه رزقه ومصلاه في الأرض التي كان يصلي فيها ولم يبك على فرعون وقومه لأنه لم يكن لهم باب في السماء لرفع عملهم ولا مصلى في الأرض {وَمَا كَانُواْ مُنظَرِينَ} مؤجلين من الغرق {وَلَقَدْ نَجَّيْنَا بَنِيۤ إِسْرَائِيلَ مِنَ ٱلْعَذَابِ ٱلْمُهِينِ} الأليم الشديد {مِن فِرْعَوْنَ} وقومه من ذبح الأبناء واستخدام النساء وغير ذلك {إِنَّهُ كَانَ عَالِياً} مخالفاً عاتياً {مِّنَ ٱلْمُسْرِفِينَ} في الشرك {وَلَقَدِ ٱخْتَرْنَاهُمْ} اخترنا بني إسرائيل {عَلَىٰ عِلْمٍ} كما علمنا {عَلَى ٱلْعَالَمِينَ} عالمي زمانهم بالمن والسلوى والكتاب والرسول والنجاة من فرعون وقومه والنجاة من الغرق {وَآتَيْنَاهُم} أعطيناهم {مِّنَ ٱلآيَاتِ} من العلامات {مَا فِيهِ بَلاَءٌ مُّبِينٌ} نعمة عظيمة ويقال اختيار بين وهو الذي نجاهم من فرعون ومن الغرق وأنزل عليهم المن والسلوى في التيه وغير ذلك {إِنَّ هَـٰؤُلاَءِ} قومك يا محمد {لَيَقُولُونَ إِنْ هِيَ} ما هي أي حياتنا {إِلاَّ مَوْتَتُنَا} بعد موتتنا {ٱلأُوْلَىٰ وَمَا نَحْنُ بِمُنشَرِينَ} بمحيون بعد الموت.