التفاسير

< >
عرض

فَلَمَّا جَآءَ أَمْرُنَا جَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مِّن سِجِّيلٍ مَّنْضُودٍ
٨٢
مُّسَوَّمَةً عِندَ رَبِّكَ وَمَا هِيَ مِنَ ٱلظَّالِمِينَ بِبَعِيدٍ
٨٣
-هود

تفسير عبد الرزاق الصنعاني مصور

1227- حدثنا عبد الرزاق، عن مَعْمَر، عن قتادَةَ وعكرمة، في قوله تعالى: {مِّن سِجِّيلٍ}: [الآية: 82]، قَالاَ: مِنْ طِينٍ {مُّسَوَّمَةً}: [الآية: 83]، قال: مطوقة بها نضح من حمرة {مَّنْضُودٍ}: [الآية: 82]، يقول: مصفوفة، قال: {وَمَا هِيَ مِنَ ٱلظَّالِمِينَ بِبَعِيدٍ}: [الآية: 83]، يقول: لم يبرأ مِنْهَا ظالم بعدهم.
1228- حدثنا عبد الرزاق، مَعْمَر، عن قَتَادَةَ، قال: مَنْ عَمِلَ عَمَلَ قوم لوطٍ، رُجِمَ إن كانَ محصناً وإن كَانَ بكراً جُلِدَ مائة.
1229- عبد الرزاق، عن مَعْمَر، عن الزهري، مثله. قال: يُرْجَمُ إن كَانَ محصناً، ويجلد إن كانَ بكراً، ويغلظ عليه في الحبس والنَّفْي.
1230- حدثنا عبد الرزاق، عن مَعْمَر، عن الزهري، عن عُرْوَةَ، عن عائشَةَ، قالت: أول ما اتُّهِمَ بالأمر القبيح يعني عَمَل قومِ لُوطٍ، عَلَى عَهْدِ عمر اتهم به رجل، فَأَمَرَ عُمَرُ بعضَ شباب قريش أن لا يُجَالِسُوه.
1231- حدثنا عبد الرزاق، عن مَعْمَر، عن الزهري، في الذي يأتي البهيمة قال: يجلد مائة أحصن أم لم يحصن.
1232- حدثنا عبد الرزاق، عن مَعْمَر، عن الزهري، قال: من قذف رجلاً ببهيمة، جُلِدَ حدَّ الفرية.