التفاسير

< >
عرض

وَأَتِمُّواْ ٱلْحَجَّ وَٱلْعُمْرَةَ للَّهِ فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ فَمَا ٱسْتَيْسَرَ مِنَ ٱلْهَدْيِ وَلاَ تَحْلِقُواْ رُؤُوسَكُمْ حَتَّىٰ يَبْلُغَ ٱلْهَدْيُ مَحِلَّهُ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضاً أَوْ بِهِ أَذًى مِّن رَّأْسِهِ فَفِدْيَةٌ مِّن صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ فَإِذَآ أَمِنتُمْ فَمَن تَمَتَّعَ بِٱلْعُمْرَةِ إِلَى ٱلْحَجِّ فَمَا ٱسْتَيْسَرَ مِنَ ٱلْهَدْيِ فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ فِي ٱلْحَجِّ وَسَبْعَةٍ إِذَا رَجَعْتُمْ تِلْكَ عَشَرَةٌ كَامِلَةٌ ذٰلِكَ لِمَن لَّمْ يَكُنْ أَهْلُهُ حَاضِرِي ٱلْمَسْجِدِ ٱلْحَرَامِ وَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ وَٱعْلَمُواْ أَنَّ ٱللَّهَ شَدِيدُ ٱلْعِقَابِ
١٩٦
-البقرة

تفسير عبد الرزاق الصنعاني مصور

203- عبد الرزاق، قال: حدّثنا معمر، عن قتادة، وعمن سمع عطاء بن أبي رباح في قوله تعالى: {وَأَتِمُّواْ ٱلْحَجَّ وَٱلْعُمْرَةَ للَّهِ}: [الآية: 196]، قال: هما واجبتان: الحج والعمرة لله.
204- عبد الرزاق، قال: حدَّثنا معمر، عن ابن أبي نجيح، عن مجاهد، عن ابن مسعود، في قوله تعالى: {فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ فَمَا ٱسْتَيْسَرَ مِنَ ٱلْهَدْيِ}: [الآية: 196]، قال: إذَا أُحْصِر الرجل من مَرَضٍ أو كَسْرٍ أو شبه ذلكَ بعث بهَديِة ومكث على إحْرامِه حتى يبلغ الهدي محله وينحر، ثم قد حلَّ ويَرْجع إلى أهلِه وعليه الحج والعمرة جميعاً وهدي أيضاً. قال: فإن وصَل إلى البيت من وجهة ذلِك فلي عليه إلاَّ الحج من قابل.
205- عبد الرزاق، قال: حدّثنا معمر، عن قتادة، نحو ذلِك.
206- عبد الرزاق، قال: حدّثنا معمر، عن الزهري، في قوله تعالى: {فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضاً أَوْ بِهِ أَذًى مِّن رَّأْسِهِ}: [الآية: 196]، قال: أمَرَ النبي صلى الله عليه وسلم كعْب بن عجرة أن يصوم ثلاثة أيّامٍ.
207- عبد الرزاق، قال معمر، أخبرني أيوب عن مجاهد، عن عبدالرحمن بن أبي ليلى قال:
"مرَّ النبي صلى الله عليه وسلم على كَعْبِ بن عجرة وهُوَ يوقد تحت قِدْرٍ وهوامّ رأسِه تَتَساقَط عليهِ. قال: أتُؤْذِيك هذه الهوامٌ يا كعْب؟ قال: نعم يا نبي الله. فأمره أن يحلق رأسه ويَنْسُكَ نُسكاً أو يصُومَ ثلاثة أيّام أو يطعم فرقاً بين ستة مساكين" .
208- عبد الرزاق، قال: حدّثنا معمر، قال: أخبرني داود بن أبي هند، عن الشعبي، عن كعب بن عُجْرة، أنه قال: بين كل مسكينين صاع أو نُسُك، قال معمر، وقال قتادة: والنسك شاة.
209- عبد الرزاق، قال: حدثنا معمر، عن هشام بن عروة، عن أبيه في قوله تعالى: {فَإِذَآ أَمِنتُمْ فَمَن تَمَتَّعَ بِٱلْعُمْرَةِ إِلَى ٱلْحَجِّ}: [الآية: 196]، قال: إذا أمنت حين تحصر من كسرك، من وجعك، فعليك أن تأتي البيتَ فَتَكُون متعةً لك إلى قابل، ولا حلّ لك حتّى تأتي البيت.
210- عبد الرزاق، قال: حدّثنا معمر، عن أيوب، عن عِكْرمة في قوله تعالى: {فَصِيَامُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ فِي ٱلْحَجِّ وَسَبْعَةٍ إِذَا رَجَعْتُمْ}: [الآية: 196]، قال: صِيَامُ ثلاثةِ أيّام يعْني أيام العشر من حين يحرم، آخرها يَومُ عرفة.
211- قال عبد الرزاق: حدثنا معمر، وقال الزهري، عن سالم، عن ابن عمر: صوم ثلاثة أيام في الحج آخرها يوم عرفة، فَمَنْ فاته ذلِكَ صام أيام التشريق، فإنَّها مِنْ أيام الحج، وسبعة إذا رجع إلى أهله.
212- عبد الرزاق، قال: حدَّثنا معمر، عن قتادة، في قوله تعالى: {ذٰلِكَ لِمَن لَّمْ يَكُنْ أَهْلُهُ حَاضِرِي ٱلْمَسْجِدِ ٱلْحَرَامِ}: [الآية: 196] قال: قال: ابن عباس: يا أهْلَ مكة! لا مُتْعَة لكم، إنما يجعل أحدكم بينه وبين مكة وادياً ثم يُهِل.
213- عبد الرزاق، قال: حدّثنا معمر، عن ابن طاوس، عن أبيه، في قوله تعالى: {ذٰلِكَ لِمَن لَّمْ يَكُنْ أَهْلُهُ حَاضِرِي ٱلْمَسْجِدِ ٱلْحَرَامِ}: [الآية: 196]، قال: هيَ لأهْلِ الحرم.
214- عبد الرزاق، قال معمر: أخبرني من سمع عطاء بن أبي رباح يقول: من كان أهله دون الميقات، فهو كأهْلِ مكة، يقول: لا يتمتع.