التفاسير

< >
عرض

وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ ٱلرُّسُلُ أَفإِنْ مَّاتَ أَوْ قُتِلَ ٱنْقَلَبْتُمْ عَلَىٰ أَعْقَابِكُمْ وَمَن يَنقَلِبْ عَلَىٰ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضُرَّ ٱللَّهَ شَيْئاً وَسَيَجْزِي ٱللَّهُ ٱلشَّاكِرِينَ
١٤٤
-آل عمران

تفسير عبد الرزاق الصنعاني مصور

465- عبد الرزاق قال: أخبرني معمر عن الزهري أنَّ الشيطان صاح بأعلى صوته يوم أُحُد: أن محمداً قتل، قال كعب بن مالك: فكنت أوَّل من عَرَفَ النبي صلى الله عليه وسلم، عرفت عينيه من تحت المِغْفَر فناديت بصوتي الأعلى: هذا رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأشار إليَّ أن أسكت فأنزل الله تعالى: {وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ ٱلرُّسُلُ أَفإِنْ مَّاتَ أَوْ قُتِلَ}: [الآية: 144].