التفاسير

< >
عرض

ذٰلِكَ مِنْ أَنَبَآءِ ٱلْغَيْبِ نُوحِيهِ إِلَيكَ وَمَا كُنتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يُلْقُون أَقْلاَمَهُمْ أَيُّهُمْ يَكْفُلُ مَرْيَمَ وَمَا كُنْتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يَخْتَصِمُونَ
٤٤
-آل عمران

تفسير عبد الرزاق الصنعاني مصور

404- عبد الرزاق، قال: حدثنا معمر، عن قتادة في قوله تعالى: {إِذْ يُلْقُون أَقْلاَمَهُمْ}: [الآية: 44]، قال: تساهموا على مريم أيهم يكفلها، فقرعهم زكريا.