التفاسير

< >
عرض

وَلاَ تَتَمَنَّوْاْ مَا فَضَّلَ ٱللَّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ لِّلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِّمَّا ٱكْتَسَبُواْ وَلِلنِّسَآءِ نَصِيبٌ مِّمَّا ٱكْتَسَبْنَ وَٱسْأَلُواْ ٱللَّهَ مِن فَضْلِهِ إِنَّ ٱللَّهَ كَانَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيماً
٣٢
-النساء

تفسير عبد الرزاق الصنعاني مصور

561- عبد الرزاق، قال: أنبأنا معمر عن شيخ من أهْلِ مكة في قوله تعالى: {وَلاَ تَتَمَنَّوْاْ مَا فَضَّلَ ٱللَّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ}: [الآية: 32]، قال: كانتِ النِّساءُ يقُلْنَ: ليْتنا كُنَّا رجالاً نجاهِدُ كَما يُجَاهِدُ الرِّجَالُ، ونَغْزُوا في سبيل اللهِ، فقال الله تعالى: {وَلاَ تَتَمَنَّوْاْ مَا فَضَّلَ ٱللَّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ}: [الآية: 32].
562- عبد الرزاق، قال معمر، وقال الكلبي: لا تتمنَ زوجة أخيك، ولا مال أخيك، واسألِ الله أنت من فضله.
563- عبد الرزاق، قال: أنبأنا ابن عُيَيْنة، عن ابن أبي نجيح، عن مجاهد، قال: قالت أُم سلمة: يا رسول الله، أيغزو الرجال ولا نغزو، وإنما لنا نصف الميراث فنزلت: {وَلاَ تَتَمَنَّوْاْ مَا فَضَّلَ ٱللَّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ}: [الآية: 32].