التفاسير

< >
عرض

وَهُوَ ٱلَّذِيۤ أَنشَأَ جَنَّٰتٍ مَّعْرُوشَٰتٍ وَغَيْرَ مَعْرُوشَٰتٍ وَٱلنَّخْلَ وَٱلزَّرْعَ مُخْتَلِفاً أُكُلُهُ وَٱلزَّيْتُونَ وَٱلرُّمَّانَ مُتَشَٰبِهاً وَغَيْرَ مُتَشَٰبِهٍ كُلُواْ مِن ثَمَرِهِ إِذَآ أَثْمَرَ وَآتُواْ حَقَّهُ يَوْمَ حَصَادِهِ وَلاَ تُسْرِفُوۤاْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ ٱلْمُسْرِفِينَ
١٤١
-الأنعام

تفسير عبد الرزاق الصنعاني مصور

859- حدثنا عبد الرزاق، عَنْ مَعْمَر، عن ابن طاوس، عن أبيهِ، ومَعْمَر عن قتادةَ، في قوله تعالى: {وَآتُواْ حَقَّهُ يَوْمَ حَصَادِهِ}: [الآية: 141]، قالا: هو الزكاة.
860- عبد الرزاق، عن ابن عيينة، عن ابن أبي نجيح، عن مجاهد في قوله تعالى {وَآتُواْ حَقَّهُ يَوْمَ حَصَادِهِ} [الآية: 141]، قال: عند الزرع يعطى القبص، وعند الصرام يعطى القبض ويتركهم يتبعون آثار الصرام.
861- حدثنا عبد الرزاق، عن مَعْمَر، عن عبد الكريم الجزري، عن مجاهد، قال: كانوا يعلِّقون العزق عند الصِّرامِ فيأكل منه الضيف ومَنْ مَرَّ بِهِ.